نيجيريا

مقتل 200 عنصر من مقاتلي "بوكو حرام" في معارك خلال استعادة بلدة دماساك

أرشيف

ذكر مصدر أمني تشادي أن قرابة 200 عنصر من "بوكو حرام" قتلوا خلال عمليات عسكرية شنتها القوات النيجرية والتشادية لاستعادة بلدة دماسك من أيدي التنظيم المتشدد الذي يسيطر عليها منذ تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، في حين خسر الجيش التشادي عشرة من جنوده.

إعلان

أفاد مصدر أمني تشادي الاثنين أن قرابة 200 عنصر من حركة بوكو حرام الإسلامية قتلوا في المعارك عند استعادة قوات النيجر وتشاد السيطرة على بلدة دماساك (شمال شرق) بعد أن كانت الحركة تسيطر عليها منذ تشرين الثاني/ نوفمبر.

وتابع المصدر الأمني أن قرابة 200 مقاتل من بوكو حرام قتلوا في الهجوم الذي بدأ الأحد بينما سقط عشرة قتلى و20 جريحا في صفوف الجيش التشادي. وأكد مسؤول من النيجر في ديفا كبرى مدن جنوب شرق النيجر (30 كلم عن دماساك) أن "التحالف استعاد السيطرة على دماساك بعد معارك عنيفة".

وأكد مسؤول من النيجر في ديفا أن "التحالف استعاد السيطرة على دماساك بعد معارك عنيفة"، كما أشار إلى خسائر كبيرة في صفوف بوكو حرام.

ولم تدل الحكومة أو جيش النيجر حتى الآن بأي تصريح حول استعادة السيطرة على هذه البلدة المهمة.

ويشكل الهجوم جبهة جديدة في الجهود الإقليمية من أجل القضاء على الحركة الإسلامية التي انتشرت إلى خارج حدود نيجيريا.

وكانت بوكو حرام استولت على دماساك في 24 تشرين الثاني/ نوفمبر ما أدى الى مقتل 50 شخصا وفرار ثلاثة آلاف آخرين، بحسب المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة.

وكان مقاتلو الحركة تسللوا إلى البلدة متنكرين بزي تجار وأخفوا الأسلحة داخل صناديق. وآنذاك فر الجنود النيجيريون إلى النيجر المجاور مع قسم من السكان، حسبما روى نائب نيجيري.

وتشن قوات النيجر وتشاد منذ الأحد هجوما بريا وجويا واسع النطاق ضد بوكو حرام في شمال شرق نيجيريا انطلاقا من جنوب شرق النيجر المجاور.

وأحصت إذاعة انفاني الخاصة في النيجر ومقرها ديفا "أكثر من 200 عربة" عسكرية منطلقة في موكب نحو نيجيريا من بينها "سيارات رباعية الدفع مجهزة بأسلحة رشاشة ودبابات وسيارات إسعاف وخزانات ماء وشاحنات لنقل المعدات اللوجستية".

ويتمركز آلاف من جنود النيجر وتشاد منذ أكثر من شهر في مواقع دفاعية في محافظة ديفا في النيجر حيث كانوا يتعرضون لإطلاق نار من قبل بوكو حرام.

فرانس 24 /  أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم