الولايات المتحدة

نواب "الحزب الجمهوري" الأمريكي يحذرون إيران من توقيع اتفاق حول النووي مع أوباما

أ ف ب

نشر أعضاء جمهوريون من بينهم رئيس الأغلبية ميتش ماكونيل رسالة وجهوها إلى قادة إيرانيين للتحذير من التوصل إلى اتفاق مع إدارة باراك أوباما بخصوص النووي الإيراني. وبحسب هذه الرسالة فإن "غالبية كبرى في الكونغرس يجب أن تتبنى أي اتفاق دولي مع إيران" وذكرت بأن أعضاء مجلس الشيوخ المقبل قد يغيرون بنود الاتفاق في أي وقت.

إعلان

 نشر42 عضوا جمهوريا في مجلس الشيوخ الأمريكي اليوم الاثنين رسالة مفتوحة إلى القادة الإيرانيين يحذرون فيها من التوصل إلى اتفاق نهائي حول برنامج طهران النووي مع إدارة الرئيس باراك أوباما، في محاولة جديدة لإفشال المفاوضات الجارية.

ونشرت الرسالة، الموقعة من 42 سيناتورا من بينهم رئيس الغالبية الجمهورية ميتش ماكونيل ليل الأحد الاثنين. وتؤكد أن غالبية كبرى في الكونغرس يجب أن تتبنى أي اتفاق دولي مع إيران كما يجب الأخذ بالاعتبار فترة ولاية أعضاء مجلس الشيوخ، إذ أن المجلس المقبل قد يعدل شروط الاتفاق في أي وقت.

وجاء في الرسالة "نحن نعتبر أي اتفاق يتعلق ببرنامجكم للسلاح النووي بدون أن ينال موافقة الكونغرس وكأنه ليس سوى اتفاق تنفيذي بين الرئيس أوباما وآية الله علي خامنئي" المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية. وتابعت الرسالة أن "الرئيس المقبل قد يبطل اتفاقا تنفيذيا من هذا النوع بجرة قلم كما أن أعضاء الكونغرس الجدد قادرون على تعديل شروطه في أي وقت".

وأوضح الموقعون أن ولاية الرئيس أوباما تنتهي في كانون الثاني/يناير العام 2017 "فيما الكثيرون من بيننا باقون في مناصبهم لفترة ابعد من ذلك، وربما لعقود"، كما جاء في الرسالة التي وقعها غالبية المرشحين لنيل تسمية الحزب الجمهوري من أجل خوض السباق الرئاسي في العام 2016.

وتجدر الإشارة إلى أن العلاقات مع الحكومات الخارجية من مسؤولية السلطة التنفيذية في الولايات المتحدة وليس التشريعية.
وكان رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ألقى الأسبوع الماضي خطابا أمام الكونغرس الأمريكي بدعوة من الجمهوريين لإدانة المفاوضات النووية الجارية بين إيران والقوى العظمى، وهي خطوة أثارت غضب البيت الأبيض.
 

وأعلن أوباما الأحد انه إذا تعذر التوصل إلى اتفاق مع إيران فان بلاده ستغادر طاولة المفاوضات. أما وزير خارجيته جون كيري فموجود في فرنسا في محاولة للتفاهم مع باريس التي تطالب بشدة بضمانات قاسية في إطار الاتفاق الذي من المفترض أن يمنع إيران من حيازة السلاح النووي.

ومن المفترض أن تتوصل إيران ومجموعة 5+1 (الولايات المتحدة، فرنسا، بريطانيا، روسيا، الصين وألمانيا) إلى اتفاق سياسي بحلول 31 آذار/مارس على أن يتم الانتهاء من التفاصيل التقنية بحلول نهاية حزيران/يونيو المقبل.

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم