تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تنظيم الدولة الإسلامية يشن هجوما على رأس العين بسوريا وعلى الرمادي بالعراق

نشرت على موقع الرقة التابع لتنظيم الدولة الإسلامية على يوتيوب في 23 أيلول/سبتمبر 2014
نشرت على موقع الرقة التابع لتنظيم الدولة الإسلامية على يوتيوب في 23 أيلول/سبتمبر 2014 أ ف ب

ينفذ الأربعاء تنظيم الدولة الإسلامية هجوما واسعا في اتجاه مدينة رأس العين الواقعة شمال شرق سوريا على الحدود التركية، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان. وينفذ من جهة أخرى حسب مصادر أمنية هجوما بالعربات المفخخة على مدينة الرمادي العراقية.

إعلان

ينفذ اليوم الأربعاء، تنظيم الدولة الإسلامية هجوما واسعا في اتجاه مدينة رأس العين ذات الغالبية الكردية الحدودية مع تركيا في شمال شرق سوريا، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان ومصادر كردية.

من جهة أخرى شن تنظيم المتطرف اليوم أيضا هجوما بسبع عربات مفخخة يقودها انتحاريون في مدينة الرمادي بغرب العراق، مركز محافظة الأنبار التي يسيطر على غالبيتها، حسب مصادر أمنية عراقية.

وأوضحت المصادر أن الهجوم بدأ عند الساعة السابعة من صباح اليوم (4,00 فجرا ت غ)، وقام خلاله التنظيم بتفجير سبع عربات "هامر" مفخخة في شمال المدينة وجنوبها وشرقها، ما أدى إلى مقتل عشرة عناصر من القوات الأمنية على الأقل، وإصابة ثلاثين شخصا بجروح.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان  رامي عبد الرحمن بشأن الهجوم على رأس العين "بدأ تنظيم الدولة الإسلامية هجوما واسعا ومباغتا الليلة الماضية في اتجاه مدينة رأس العين في محافظة الحسكة، وتمكن من السيطرة على قرية تل خنزير الواقعة غرب المدينة".

وأشار إلى مقتل العشرات من المقاتلين من التنظيم ووحدات حماية الشعب الكردية التي تدافع عن المنطقة.

وقال المرصد في بريد الكتروني لاحق إن "اشتباكات عنيفة مستمرة في منطقتي تل خنزير والمناجير المجاورة في ريف مدينة رأس العين (سري كانيه)"، لافتا إلى "مشاركة المئات من عناصر التنظيم مدعمين بالدبابات والآليات الثقيلة" في الهجوم.

وأكد متحدث باسم حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي الذي تعتبر وحدات حماية الشعب ذراعه العسكري نبأ الهجوم.

وقال المتحدث باسم الحزب في أوروبا نواف خليل "داعش يشن هجوما واسعا وقويا على مدينة سري كانيه".

وذكرت إحدى الصفحات الرسمية لوحدات حماية الشعب على موقع فيس بوك "أعنف الاشتباكات تدور الآن بين وحدات حماية الشعب وتنظيم داعش الإرهابي"، مضيفة أن "وحداتنا تقدم أروع ملاحم البطولة في وجه المرتزقة".

وتعتبر رأس العين ثالث أكبر مدينة كردية في محافظة الحسكة بعد مدينتي الحسكة والقامشلي. وفيها معبر حدودي رسمي مع تركيا.

وشهدت مدينة رأس العين في العام 2013 معارك عنيفة بين المقاتلين الأكراد ومجموعات من الجيش السوري الحر بينها فصائل إسلامية، انسحبت على إثرها الكتائب المقاتلة من المدينة. وفي كانون الأول/ديسمبر، اشتبك المقاتلون الأكراد مع تنظيم الدولة الإسلامية في محيط رأس العين ما خلف  16 قتيلا من عناصر التنظيم المتمرد .

فرانس 24 / أ ف ب

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.