إرهاب

فرنسا: الإبقاء على تعبئة 10 آلاف عسكري لأن التهديد الإرهابي "لا يزال كبيرا"

وزير الدفاع الفرنسي، إيف لودريان.
وزير الدفاع الفرنسي، إيف لودريان. أ ف ب

قررت فرنسا الإبقاء على تعبئة عشرة آلاف عسكري على أراضيها "لأن التهديد "الارهابي...لا يزال كبيرا"، وفق ما أعلنته الرئاسة الفرنسية الأربعاء في بيان. وأوضح وزير الدفاع جان إيف لودريان أن الانتشار "سيستمر حتى بداية الصيف، وسيتم حينها تقييم الموقف".

إعلان

أعلنت الرئاسة الفرنسية الأربعاء أن الرئيس فرانسوا هولاند قرر الإبقاء على تعبئة عشرة آلاف عسكري منتشرين في الأراضي الفرنسية منذ اعتداءات باريس في كانون الثاني/ يناير لأن التهديد "الإرهابي...لا يزال كبيرا".

وقالت الرئاسة الفرنسية إثر اجتماع مجلس الدفاع "لأن التهديد الإرهابي ضد بلادنا لا يزال كبيرا، (لذلك) قرر رئيس الدولة الإبقاء على انتشار الجيش على التراب الوطني في حدود عشرة آلاف عسكري وذلك دعما لقوات الأمن التابعة لوزارة الداخلية". وأوضح البيان أن سبعة آلاف من هؤلاء العسكريين "منتشرون باستمرار أساسا لمراقبة مواقع ذات طابع ديني مهددة بشكل خاص، وحمايتها".

من جهته، أوضح وزير الدفاع جان إيف لودريان في مؤتمر صحافي أن الانتشار "سيستمر حتى بداية الصيف، وسيتم حينها تقييم الموقف".

وإثر اعتداءات باريس في 7 كانون الثاني/ يناير والتي أوقعت 17 قتيلا، تم نشر عشرة آلاف عسكري لضمان أمن "نقاط حساسة من البلاد" بحسب وزارة الدفاع.

وفي باريس كما في باقي المناطق الفرنسية تجوب دوريات عسكرية محطات النقل وتنتشر أمام مقرات وسائل الإعلام وتراقب المدارس ودور العبادة اليهودية.

 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم