الولايات المتحدة

استقالة قائد شرطة فرغسون بعد اتهام جهاز الشرطة بممارسات عنصرية

أ ف ب

استقال توماس جاكسون قائد شرطة فرغسون في ولاية ميزوري بالولايات المتحدة، بعد أن اتهمت وزارة العدل جهاز الشرطة بممارسات عنصرية ضد السود، و بعد أن ألمح وزير العدل الأمريكي إيريك هولدر بحل جهاز الشرطة في المدينة.

إعلان

استقال توماس جاكسون قائد شرطة فرغسونفي وسط الولايات المتحدة (ولاية ميزوري) بعد أن اتهمت وزارة العدل جهاز الشرطة بممارسات عنصرية وإلماحها بحله، وفق مقال نشرته صحيفة محلية.

وتأتي الاستقالة بعد نشر تقرير لوزارة العدل وثق ممارسات عنصرية لشرطة فرغسون التي شهدت السنة الماضية احتجاجات عنيفة عقب مقتل الشاب الأسود مايكل براون برصاص شرطي.

وكتب جاكسون في رسالة نشرتها صحيفة "سانت لويس بوست ديسباتش" الأربعاء "أعلن بحزن استقالتي من منصب قائد الشرطة. كان لي شرف وامتياز خدمة هذه المدينة العظيمة وأن أعمل معكم جميعا".

أعلن مسؤول أمريكي أن شرطيين اثنين أصيبا بالرصاص، في مدينة فرغسون اليوم الخميس خلال تفريق مظاهرة جديدة احتجاجا على طريقة تعامل الشرطة مع السكان السود. وأشار المسؤول إلى أنهما على قيد الحياة.
 

وأكدت مدينة فرغسون في بيان التوصل إلى اتفاق مع قائد الشرطة بشأن استقالته التي تصبح سارية المفعول في 19 آذار/مارس على أن يحصل على تعويضات نهاية الخدمة وعلى ضمان صحي لمدة عام.

ورحبت عائلة براون بالاستقالة. وكانت العائلة أكدت أنها سترفع دعوى بحق فرغسون والشرطي دارن ولسن الذي أطلق النار على براون.

وقالت وزارة العدل قبل أسبوع أنه ليس لديها ما يكفي من الأدلة لتوجيه تهم فدرالية تتعلق بالمساس بالحقوق المدنية إلى ولسن بشأن مقتل الشاب في 9 اب/اغسطس بعد شجار مع الشرطة،  لكن ألمح وزير العدل الأمريكي إيريك هولدر بحل جهاز الشرطة في المدينة.
 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم