سوريا

مكانة الأسد "تحسنت دوليا بعد تخلي واشنطن عن المطالبة برحيله مباشرة"

أ ف ب/ أرشيف/ الأسد خلال زيارته موقعا عسكريا في كانون الأول/ ديسمبر 2014

اعتبر خبراء دوليون أن مكانة الرئيس السوري بشار الأسد، الذي يواجه عاما خامسا من الحرب، "تحسنت على المستوى الدولي"، وأنه يبقى لاعبا أساسيا في بلده، لاسيما بعد تنامي نفوذ تنظيم "الدولة الإسلامية".

إعلان

قال خبراء ومحللون دوليون إن الرئيس السوري بشار الأسد، على مشارف العام الخامس من الحرب، يبقى لاعبا أساسيا في بلد يهدده خطر الانهيار، رغم مقاطعة الدول الغربية والعربية له بعد رهانها على رحيله السريع وسقوط نظامه.

وأدى تنامي نفوذ تنظيم "الدولة الإسلامية" إلى تغيير الأولويات على المستوى الدولي. وقد يكون تحول إلى محاور حتمي للمجتمع الدولي، بحيث تجلى ذلك في زيارات واتصالات تقوم بها وفود أجنبية، ولو غير رسمية، إلى دمشق منذ فترة.

وبحسب مدير المعهد الألماني للسياسة الدولية والأمن، فولكر بيرتس، فإن مكانة الأسد "تحسنت على المستوى الدولي بعدما تخلت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وآخرون عن المطالبة برحيله المباشر".

ويوضح فولكر، مؤلف كتاب "سوريا بلا بشار"، أن "مواقف صادرة في الولايات المتحدة أو في عواصم أوروبية تؤشر إلى قبول بالأمر الواقع، بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، لناحية بقاء الأسد في الرئاسة والبحث في الوقت ذاته عن ائتلاف وحدة وطنية يجمع الأسد والمعارضة المناوئة للجهاديين".

ويقول دبلوماسي أوروبي يتردد غالبا إلى دمشق "تعتقد بلدان أوروبية كثيرة، باستثناء فرنسا وبريطانيا والدنمارك المتمسكة برفض أي دور للأسد في مستقبل سوريا، أن تبني مطلب رحيل الأسد لم يعد ممكنا بعد مرور أربعة أعوام لكنها أضعف من أن ترفع صوتها".

ويعدد بين الدول التي ترغب بموقف أوروبي أكثر ليونة السويد والنمسا وإسبانيا وتشيكيا ورومانيا وبولونيا. وفي حين تبقى روسيا وإيران، حليفتا الأسد الأكثر وفاء، ثابتتين في دعمهما المادي والعسكري والسياسي. وتتخبط المعارضة السورية في انقساماتها وتعدد ولاءاتها وتجاذبات الدول الإقليمية، لا سيما السعودية وقطر وتركيا، داخلها.

وفي هذا الإطار، يمكن إدراج إعلان الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، أبرز مكونات المعارضة، على لسان رئيسه مؤخرا أن رحيل الأسد ليس شرطا مسبقا لبدء التفاوض مع ممثلين عنه في شأن تسوية، ولو أنه مصر على مطلب رحيله.

الأولوية لضرب تنظيم "الدولة الإسلامية" ودحره

دوليا، لخص وزير الخارجية الأمريكي جون كيري المعطيات الجديدة بالشكل الأكثر وضوحا "الأسد فقد كل ما يمت إلى الشرعية بصلة لكن لا أولوية لدينا أهم من ضرب الدولة الإسلامية ودحرها". ولا شك أن تصريحات الموفد الدولي إلى دمشق ستيفان دي ميستورا، والذي قال في 13 شباط/ فبراير أن الأسد يشكل "جزءا من الحل" في سوريا، أثارت ارتياحا واسعا في أوساط النظام.

وبعد أن منيت قوات الأسد ببعض الهزائم في مواجهة مقاتلي المعارضة عند بدء النزاع، تمكن النظام اليوم إلى حد ما من تحقيق استقرار على الجبهة العسكرية وإحراز بعض التقدم بفضل الدعم الحاسم لـ "حزب الله" والحرس الثوري الإيراني.

وتسيطر قواته اليوم على أربعين في المئة من الأراضي السورية بما فيها المدن الكبرى باستثناء الرقة (شمال) ونصف مساحة مدينة حلب. ويعيش ستون في المئة من السكان في المناطق الخاضعة لسيطرته. لكن حسم المعركة لصالحه لا يزال بعيدا.

ويقول ديفيد ليش، صاحب كتاب "سوريا: سقوط مملكة الأسد" إن "النظام يشعر بتفوقه الميداني على المستوى العسكري (...) لكن على المستوى الاقتصادي يبدو الأفق قاتما ذلك أن اثنين من حلفائه الرئيسيين، إيران وروسيا، يعانيان بدورهما اقتصاديا".

ويرى ليش، أستاذ تاريخ الشرق الأوسط في جامعة ترنتي في سان أنطونيو (تكساس)، أن النظام السوري أمام فرصة دبلوماسية راهنا في "لحظة تبدي دول عدة، غربية وإقليمية، مرونة في مواقفها تجاه الأسد".

ويضيف "على الأسد أن يقبل بسرعة على التفاوض لأن ثمة نافذة مفتوحة خلال الأشهر الستة المقبلة قبل انطلاق حملة الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة، وهو ما قد يقلص مرونة الإدارة الأمريكية".

 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم