مصر

مصر تسعى لاجتذاب الرساميل الأجنبية خلال مؤتمر في شرم الشيخ

جندي مصري أمام النزل الذي يعقد فيه مؤتمر شرم الشيخ
جندي مصري أمام النزل الذي يعقد فيه مؤتمر شرم الشيخ أ ف ب

وصل وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الجمعة، إلى شرم الشيخ في مصر حيث يعقد مؤتمر استثماري، وسيلتقي كلا من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والرئيس الفلسطيني محمود عباس، والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني. ويهدف المؤتمر إلى إرساء سلطة الرئيس عبد الفتاح السيسي، الذي يواجه انتقادات على صعيد حقوق الإنسان.

إعلان

تستعد شرم الشيخ التي كانت في الماضي القريب فخر السياحة المصرية لاحتضان مؤتمر استثماري تعلق عليه الحكومة المصرية آمالا كبيرة لتلميع صورة البلاد على المستوى الدولي، وإعادة كسب ثقة المستثمرين الأجانب بعد أربع سنوات عاشت فيها البلاد تقلبات أمنية وسياسية ألقت بظلالها على الوضع الاقتصادي، وأثرت سلبا على تدفق الاستثمارات الأجنية.

ويبدأ المؤتمر عصر الجمعة في منتجع شرم الشيخ في سيناء ويستمر حتى الأحد.

ووصل وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الجمعة، إلى شرم الشيخ للمشاركة في المؤتمر، وسيلتقي كلا من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والرئيس الفلسطيني محمود عباس والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني.

ويهدف المؤتمر إلى ارساء سلطة الرئيس عبد الفتاح السيسي، الذي يواجه انتقادات على صعيد حقوق الإنسان لكنه يطرح نفسه في مقدمة الحرب على "الإرهاب" في المنطقة.

وعزز إعلان جون كيري ووزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند في اللحظة الأخيرة حضورهما، الفكرة بأن السيسي، القائد السابق للجيش الذي أطاح بالرئيس الإسلامي محمد مرسي العام 2013 ويمارس قمعا عنيفا بحق المعارضة، بات حليفا لا يمكن الاستغناء عنه في العالم العربي في وقت يحقق تنظيم الدولة الإسلامية تقدما في مصر وليبيا بعد سيطرته على أراض في سوريا والعراق.

ولا يتوقع الخبراء وعودا بتقديم هبات ولا إعلانات مدوية عن هذا المؤتمر الذي يعقد تحت عنوان "مصر المستقبل" وكان بالأساس موجها الى وزراء المالية ورؤساء كبرى المجموعات الدولية

وستتناول المباحثات بين كيري والرئيس المصري الذي انتخب في 2014 "عددا من المواضيع الثنائية والعالمية وخصوصا جهود التحالف ضد الدولة الإسلامية والوضع في ليبيا والأزمة في سوريا"، بحسب الخارجية الأمريكية التي أشادت "بتعزيز الشراكة الاستراتيجية والاقتصادية على الأمد الطويل مع مصر".  والرئيس المصري هو أحد أبرز القادة العرب الداعين لتشكيل قوة عربية مشتركة لمكافحة المسلحين الجهاديين.

الأزمة المالية الفلسطينية على الطاولة

أما مع الرئيس الفلسطيني والعاهل الأردني فسيتباحث الوزير الأمريكي خصوصا في الأزمة المالية التي تعاني منها السلطة الفلسطينية، بحسب مسؤول في الخارجية الأمريكية يرافق كيري في جولته.

وقال المسؤول طالبا عدم ذكر اسمه إن "وزير الخارجية سيلتقي الرئيس عباس والملك عبد الله (..). نحن قلقون بشأن السلطة الفلسطينية".

وأضاف أن هذه اللقاءات "هي جزء من المحادثات المتواصلة التي نجريها مع الأطراف المعنية هنا".

وجمدت إسرائيل في كانون الثاني/يناير دفع 127 مليون دولار من أموال الضرائب التي تجبيها لمصلحة السلطة الفلسطينية وذلك ردا على انضمام الأخيرة إلى المحكمة الجنائية الدولية.

ومن مصر ينتقل كيري إلى سويسرا حيث سيشارك الأحد في المفاوضات حول البرنامج النووي الإيراني.
 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم