إرهاب

فيديو تنظيم "الدولة الإسلامية": تلاميذ فرنسيون يتعرفون على الفتى قاتل العربي الإسرائيلي

صورة من الفيديو الدعائي لتنظيم "الدولة الإسلامية"
صورة من الفيديو الدعائي لتنظيم "الدولة الإسلامية" أ ف ب

تعرف تلاميذ بمدرسة في تولوز على الفتى الذي ظهر في فيديو لتنظيم "الدولة الإسلامية" وهو يعدم عربيا إسرائيليا. وقال مدير المؤسسة التعليمية إن زملاء الفتى صدموا للأمر وتم تعيين أطباء نفسيين لمتابعتهم.

إعلان

تعرف تلاميذ فرنسيون على هوية الفتى الذي ظهر في شريط فيديو بثه تنظيم "الدولة الإسلامية"، وهو يعدم عربيا إسرائيليا، قائلين إنه كان زميلهم في الدراسة كما قال مسؤول في المدرسة الجمعة.

وقال المسوؤل في المدرسة الواقعة في منطقة هوت-غارون جنوب فرنسا إن التلاميذ في مدينة تولوز تعرفوا على هوية الفتى الذي لا يتجاوز عمره 12 عاما.

وأوضح جاك كايو للصحافيين "بخصوص التحقق رسميا من هويته، لا يمكنني قول أي شيء"، مضيفا "الأولاد من مدرسة فوكلين الثانوية تعرفوا عليه باعتباره أحد رفاقهم لكننا لا نزال حذرين إزاء ذلك".

وأضاف أن الأولاد أصيبوا بصدمة حين شاهدوا الفيديو الأربعاء وأن المدرسة أوكلت معالجين نفسيين لمتابعتهم.

وبحسب كايو فإن التلاميذ في مدرسة فوكلين الثانوية كانوا يعرفون الفتى من أيام الدراسة الابتدائية في تولوز.

وأشار إلى أن "ولدا لم يتسجل في المدرسة منذ 14 آذار/مارس 2014" لكن بدون إعطاء تفاصيل.

 

تحقيق فرنسي

أطلق مسؤولون فرنسيون الخميس تحقيقا رسميا في الفيديو الذي يظهر فيه أيضا رجل يتكلم الفرنسية.

وبحسب مصادر قريبة من التحقيق فإن الرجل هو على الأرجح صبري الصيد، الذي كان مقربا من محمد مراح الذي قتل ثلاثة عسكريين وثلاثة أطفال ومدرسا في مدرسة تلمودية في 11 و19 آذار/مارس 2012.

 

فيديو يظهر عملية قتل عربي إسرائيلي

كان تنظيم "الدولة الإسلامية" بث الثلاثاء شريط فيديو تضمن إعدام شخص قدم على أنه عربي إسرائيلي متهم بالتجسس لصالح أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية (الموساد)، وتوعد فيه جهادي بالفرنسية بمهاجمة إسرائيل.

وكانت تلك المرة الأولى التي يتبنى فيها التنظيم قتل عربي إسرائيلي.

ويظهر في الشريط الذي بلغت مدته نحو عشر دقائق وبث على مواقع جهادية، شاب قدم على أنه يدعى محمد سعيد إسماعيل مسلم وقد ارتدى لباسا برتقالي اللون، كما صور جواز سفره الإسرائيلي. لكن والد إسماعيل نفى أن يكون ابنه يتعامل مع الموساد.

وبعدها قام فتى صغير السن يرتدي ثيابا عسكرية بقتله برصاصة في الرأس.

وقالت مصادر مطلعة على الملف إن الولد قد يكون ابن زوجة الصيد (31 عاما).

وصبري الصيد المعروف منذ فترة طويلة من قبل أجهزة مكافحة الإرهاب في تولوز يعتبر من بين أبرز الإسلاميين المتطرفين، ويشتبه بأنه توجه منذ نيسان/أبريل 2014 إلى سوريا.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم