الدوري الفرنسي

عقوبات تأديبية قد تطال زلاتان إبراهيموفيتش بعد شتمه فرنسا

أ ف ب

ستقرر لجنة الانضباط بالاتحاد الفرنسي لكرة القدم العقوبات التي قد تطال مهاجم فريق العاصمة الفرنسية باريس سان جرمان السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، الذي أطلق عبارات نابية بحق أحد الحكام والدولة الفرنسية.

إعلان

في بيان صدر عن اللجنة التأديبية للاتحاد الفرنسي لكرة القدم، قالت أنها ستدرس الخميس المقبل قضية مهاجم باريس سان جرمان السويدي إبراهيموفيتش الذي أطلق عبارات نابية بحق أحد الحكام والدولة الفرنسية.

وتسبب "إبرا" الذي التقطته الكاميرا وهو ينعت فرنسا بـ"البلد التافه الذي لا يستحق فريقا مثل باريس سان جرمان" احتجاجا منه على التحكيم بعد خسارة فريقه أمام بوردو 2-3 أمس الأحد في المرحلة التاسعة والعشرين من الدوري المحلي، بجدل كبير وكان عرضة للانتقادات من كل حدب وصوب رغم تقدمه باعتذار يؤكد فيه بأنه كان يتكلم عن الكرة الفرنسية وليس عن البلد.

وأصدرت اللجنة التأديبية بيانا جاء فيه "بعد إرسال التقرير من قبل المسؤولين الرسميين، ستدرس اللجنة القضية خلال جلستها المقررة في 19 الشهر الحالي".

ومن المؤكد أن حادثة مباراة الأمس ضد بوردو ستزيد من صعوبة الموسم الذي يختبره "إبرا" بعد أن غاب النجم السويدي عن فريقه العاصمة لسبعة أسابيع في الخريف الماضي بسبب الإصابة، ما فتح الباب في ظل غيابه لظهور نجم جديد للدوري الفرنسي بشخص الكسندر لاكازيت الذي يصغر "إبرا" بعشرة أعوام لكن ذلك لم يمنعه من تصدر ترتيب هدافي الدوري (23 مقابل 14 لابراهيموفيتش) وقيادة فريقه ليون إلى صدارة الترتيب.

أجر سنوي 15 مليون يورو

ومن المؤكد أن ما حصل في مباراة بوردو سيرفع حجم الإحباط الذي يشعر به إبراهيموفيتش خصوصا بعد أن تأهل فريقه إلى الدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا على حساب تشلسي الإنكليزي دون خدماته بسبب طرده بعد حوالي نصف ساعة على بداية لقاء الإياب (2-2).

واضطر سان جرمان إلى تحمل عبء اللعب بعشرة لاعبين ليس فقط على مدى ساعة وإنما على مدى 90 دقيقة حيث استطاعوا انتزاع التعادل 2-2 بعد التمديد (الوقت الأصلي 1-1 والذهاب 1-1).

ولم يستطع إبراهيموفيتش هضم طرده مبكرا، وقال بعد المباراة "لم أعرف ما إذا كان علي أن أفقد أعصابي أو أن أمزح. عندما رأيت البطاقة الحمراء قلت في نفسي أن الحكم لا يعرف ماذا يفعل".

لا يمكن نكران المؤهلات الكبيرة لإبراهيموفيتش، لكن من الصعب أيضا تفسير عدم قدرته على التحكم بنفسه في المواعيد الكبرى إلا من خلال مقاربة ذهنية.
ويشكل إبراهيموفيتش الذي يتقاضى أجرا سنويا يصل إلى 15 مليون يورو، منذ 3 سنوات واجهة باريس سان جرمان الذي يحلم مالكوه القطريون برؤيته مسيطرا على أوروبا، لكن ما حصل مساء الأحد سيجعل "إبرا" من اللاعبين المغضوب عليهم في "ليغ 1" رغم الاعتذار الذي تقدم به ما قد يفتح الباب أمام إمكانية البحث عن تحد جديد.

فرانس24/أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم