تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الأمير هاري سيغادر الجيش البريطاني بعد عشر سنوات من الخدمة

أ ف ب

قال الأمير هاري بأنه سيغادر الجيش البريطاني في يونيو/حزيران المقبل بعد قضائه عشر سنوات في الخدمة العسكرية شارك خلالها في عدد من المهمات بينها اثنتان بأفغانستان. وسيقوم هاري بمهمة أخيرة في صفوف قوات الدفاع الأسترالية لمدة شهر قبل أن يباشر عددا من الأعمال التطوعية.

إعلان

أعلن الأمير هاري الثلاثاء أنه سيغادر الجيش البريطاني في حزيران/يونيو بعد عشر سنوات قضاها في الخدمة العسكرية وأدى خلالها العديد من المهمات القتالية ولا سيما في أفغانستان حيث خدم مرتين.

وأوضح الأمير البالغ من العمر 30 عاما أن قرار خلع البزة العسكرية "كان صعبا جدا (اتخاذه) بعد عشر سنوات من الخدمة"، لكنه يريد الآن الانتقال إلى فصل جديد في حياته.

وفي بيان أصدره مقره الرسمي، قصر كينسينغتون، قال الأمير "أدرس حاليا خياراتي للمستقبل وأنا فعلا متحمس للاحتمالات".

ويشكل هذا القرار مفاجأة للكثير من المتابعين لشؤون التاج البريطاني لأن الأمير هاري كان بالنسبة إليهم يعيش في الجيش حلم الطفولة وكان مسرورا بحياته العسكرية.

والأمير هاري هو الرابع في ترتيب ولاية العرش البريطاني وقريبا سيتراجع إلى المرتبة الخامسة مع الولادة المنتظرة في نيسان/أبريل للطفل الثاني لشقيقه الأكبر وليام.

وستنتهي الحياة العسكرية للأمير هاري بعد أن يخدم في صفوف قوات الدفاع الاسترالية لمدة شهر بين نيسان/أبريل وأيار/مايو.

وبعد الخدمة في صفوف الجيش الاسترالي سيقوم الأمير هاري بزيارة رسمية إلى نيوزيلاند ثم يؤدي عملا تطوعيا في المجال البيئي في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

وقبل نهاية العام سيباشر الأمير هاري عملا تطوعيا آخر في إطار برنامج لوزارة الدفاع البريطانية لإعادة تأهيل الأفراد الجرحى أو المرضى وهو موضوع عزيز جدا على قلبه.

وتخرج الأمير هاري من أكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية الشهيرة وخدم مرتين في أفغانستان، الأولى في صفوف قوات المشاة والثانية كمساعد طيار-مطلق نيران لمروحية قتالية.
 

أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن