الولايات المتحدة

إصلاح النظام الصحي قلص بشكل غير مسبوق عدد المحرومين من التأمين الصحي

أرشيف - باراك أوباما يوقع قانون إصلاح الرعاية الصحية

أفادت الإدارة الأمريكية بأن مشروع أوباما للتغطية الصحية خفض بشكل غير مسبوق منذ أربعة عقود عدد الأمريكيين المحرومين من التأمين الصحي والذي تراجع من 20.3 بالمئة أواخر 2013 إلى 13.2 بالمئة أوائل العالم الحالي. وهي الفترة التي توافق دخول إلزامية التأمين الصحي في الولايات المتحدة حيز التنفيذ.

إعلان

أعلنت الإدارة الأمريكية الاثنين أن إصلاح النظام الصحي الذي مرره الرئيس باراك أوباما في 2010 أدى إلى انخفاض غير مسبوق منذ أربعة عقود في عدد الأمريكيين غير المشمولين بتأمين صحي.

وبعد خمسة أعوام على نجاح الديمقراطيين في إقرار قانون "أوباماكير"، هناك 16,4 مليون أمريكي ممن كانوا محرومين من التغطية الصحية أصبح لديهم اليوم تأمين صحي، بحسب تحليل حكومي لمعطيات تحقيق "غالوب-هيلثويز ويل-بيينغ إنديكس".

وقالت وزيرة الصحة سيلفيا بورويل إن "هذا أكبر انخفاض يسجل خلال أربعة عقود في عدد الذين ليس لديهم تأمين".
وتعني هذه الأرقام أن نسبة الأمريكيين غير المؤمنين صحيا هبطت من 20,3% في الربع الثالث من العام 2013 إلى 13,2% في الربع الأول من 2015، أي في الفترة التي بدأ فيها تطبيق الشق الأساسي من قانون أوباما إلا وهو إلزامية التأمين الصحي.

وبموجب القانون يتعين على جميع الأمريكيين، باستثناء قلة قليلة منهم، الحصول على تأمين صحي تحت طائلة دفع غرامة مالية.

ومنذ إقرار "أوباماكير" لا يفوت الجمهوريون فرصة لمحاولة إلغاء هذا القانون، وأبلغ دليل على إصرارهم على إسقاط هذا الإصلاح هو إجراؤهم عبثا أكثر من 55 عملية تصويت في الكونغرس على نصوص ترمي إلى إلغاء أو تعديل أو تقليص أو تنقيح هذا القانون الذي يعتبرونه رمزا لتخطي الإدارة الديمقراطية لصلاحياتها وتحويلها النظام الصحي في البلاد إلى نظام شبيه بالأنظمة الصحية المعتمدة في أوروبا.

لكن أوباماكير تمكن خلال هذه السنوات الخمس من تجاوز كل العقبات التي اعترضت طريقه، فهو نجا من كل عمليات التصويت التي استهدفته في الكونغرس، وحقق انتصارا في المحكمة العليا في 2012.

وهناك امتحان جديد لهذا القانون أمام المحكمة العليا التي يفترض أن تبت بحلول تموز/يوليو دعوى جديدة مرفوعة ضده تتعلق بمدى قانونية المساعدات الحكومية الفدرالية للأسر الفقيرة غير القادرة على دفع اشتراكاتها في هذه التغطية الصحية.

وأوباماكير الذي أقر في آذار/مارس 2010 ويعتبر أحد الوعود الانتخابية الرئيسية لأوباما، يرمي إلى إقناع الأمريكيين ممن لا يتمتعون بتأمين صحي، وعددهم نحو 50 مليونا، بالاستفادة من التغطية الصحية. وكانت الحكومة حددت كهدف وصول عدد المسجلين في هذا البرنامج إلى سبعة ملايين في السنة الأولى وهو ما تحقق لها.

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم