الانتخابات الإسرائيلية

بالصور: النجاح الانتخابي المرير لعرب إسرائيل

أحد أنصار القائمة المشتركة يحمل العلم الفلسطيني في مقر القائمة بالناصرة
أحد أنصار القائمة المشتركة يحمل العلم الفلسطيني في مقر القائمة بالناصرة مهدي شبيل / فرانس 24

في مقر القائمة المشتركة للأحزاب العربية في إسرائيل، يلقي بقاء بنيامين نتانياهو في السلطة بظلاله على حماسة النجاح التاريخي الذي حققته القائمة في الانتخابات. ريبورتاج لمهدي شبيل، موفد فرانس 24 إلى الناصرة.

إعلان

موفد فرانس 24 إلى الناصرة

لم تدم موجة التصفيق التي استقبلت الإعلان عن النتائج الأولية للانتخابات التشريعية الإسرائيلية طويلا في مقر القائمة العربية المشتركة، ليل الثلاثاء - الأربعاء، بقاعة "ابو ماهر" للأفراح في الناصرة. فبإحرازها 14 مقعدا، رفع هذا الائتلاف تحديه المتمثل في فرض نفسه كثالث قوة سياسية في البلاد. ويتكون الائتلاف من ثلاث تشكيلات عربية إسرائيلية إضافة إلى "الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة" الشيوعية، العربية اليهودية.

وقال عماد أبو أحمد، وهو مهندس معماري وناشط في الحزب الشيوعي لفرانس 24 "انتهى حلم نتانياهو وليبرمان بإسرائيل دون عرب. فبنتيجة الليلة صرنا حاضرين بوضوح على خارطة البلاد السياسية". وتوقع أن يسمح هذا الوزن السياسي الجديد لهذه الفئة بتسجيل تقدم في مطلبيها الأساسيين: مساواة حقيقية بين العرب واليهود في إسرائيل وتكوين دولة فلسطينية في الضفة الغربية.

بالصور : في مقر القائمة المشتركة للعرب الإسرائيليين - بين الفرح والخيبة

خيبة صريحة

لكن يواجه طموحات عرب إسرائيل عائق كبير يتمثل في إمكانية إعادة اختيار بنيامين نتانياهو على رأس السلطة. فبمقاعده الثلاثين، يتقدم الأخير بوضوح على المعارضة العمالية ومقاعدها الـ24. ووراء الحماسة الظاهرة مساء الثلاثاء، بانت خيبة صريحة وقلق حقيقي في صفوف العديد من ناشطي القائمة المشتركة.

وقال جواد أنقر، العضو في "الحركة العربية للتغيير" ومرشح القائمة المشتركة "الإسرائيليون يشتكون على الدوام من نتانياهو ويقولون إنهم يريدون التغيير. فعبئنا جهودنا وبذلنا ما في وسعنا لكن نستنتج الآن أن اليهود الإسرائيليين ليسوا مستعدين للخطوة الكبرى".

ومازاد في وقع الوجع أمام احتمال بقاء نتانياهو في السلطة، الطريقة التي أعاد بها رئيس الوزراء المنتهية ولايته جمع شمل ناخبيه. ففي رسالة نشرت مساء الثلاثاء على صفحته في فايس بوك، صرح نتانياهو أن اليمين الإسرائيلي في خطر لأن "الناخبين العرب سيقترعون بكثافة".

الحفاظ على جبهة موحدة

وتلقى بشار عمري هذه النتائج وكأنها إهانة. بشار طالب ثانوية قضى 14 ساعة في الميدان لمحاولة إقناع أكبر عدد من الناس بالتصويت للقائمة المشتركة، فندد بـ "استعمال نتانياهو لكل الأفكار العنصرية المسبقة بشأن العرب من أجل إثارة مخاوف اليهود. فيقدمنا في صورة فاشيين لكنه هو الذي يستخدم وسائل فاشية".

ويأمل الناشط الشاب أن تبقي الأحزاب العربية الإسرائيلية على وحدتها في اتجاه احتمال دعم ائتلاف يقوده إسحق هرتزوغ وإبعاد شبح حكومة جديدة لنتانياهو.

فحسب قيادي القائمة المشتركة أيمن عودة، فإن الأحزاب الأربعة المكونة للقائمة تجري مفاوضات لتحديد موقفها بالنسبة للقيادي العمالي إسحق هرتزوغ. وفي هذا السياق يضيف أحمد أبو أحمد، الناشط في الحزب الشيوعي "ما يجمعنا أقوى مما يفرقنا. فلا يمكن أن نسمح لأنفسنا أن نبقى وحيدين في مواجهة نتانياهو".

 

مهدي شبيل

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم