إرهاب

اعتداء تونس: رئيس الوزراء يقر بوجود خلل أمني ويؤكد اتخاذ إجراءات لتحديد المسؤوليات

أ ف ب/ أرشيف

أقر رئيس الحكومة التونسية الحبيب الصيد بوجود خلل أمني في تأمين السياح والمتحف عقب الاعتداء الإرهابي الذي هز البلاد، مؤكدا أن السلطات اتخذت "عدة إجراءات لتحديد المسؤوليات".

إعلان

عودة على المظاهرة التي نظمت بتونس للتنديد بالاعتداء الإرهابي

أقرت الحكومة التونسية الخميس بوجود خلل أمني وراء الهجوم الذي استهدف متحف "باردو" وسط العاصمة الأربعاء وأسفر عن مقتل 20 سائحا أجنبيا ورجل أمن.

وقال رئيس الحكومة الحبيب الصيد، في مؤتمر صحفي، "تمت العملية لأنه طبعا صارت بعض الاختلالات (...) في كامل المنظومة الأمنية بكل مراحلها" بدءا من "حماية المتحف" وحتى "حماية كل تنقلات السياح من الباخرة (السياحية) وحتى مكان الحادث".

وذكر أن السلطات اتخذت "عدة إجراءات سريعة، الإجراء الأول هو القيام بعملية بحث معمق لتحديد المسؤوليات" في "الاختلالات" الأمنية المذكورة.

ويقع متحف "باردو" قرب مجلس نواب الشعب الذي يحظى بحراسة مشددة من قوات الأمن والجيش. وقتل في هذا الاعتداء الإرهابي 20 سائحا أجنبيا وشرطي.

اعتقال تسعة أشخاص بينهم أربعة على علاقة مباشرة بهجوم باردو  -الرئاسة التونسية-

هولاند يدعو للتضامن مع تونس

قال الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند لدى وصوله إلى الاجتماع "بالنسبة لتونس هي محنة أخرى في وقت نجح فيه البلد الذي مهد لأمل الربيع العربي، في انتقاله الديمقراطي ولا يزال في طور النجاح... لذلك علينا أن نكون متضامنين مع تونس".

وأضاف "سيكون وزير الداخلية (برنار كازانوف) غدا في تونس حتى نعزز أكثر تعاوننا في مجال الأمن".

القادة الأوروبيون يقفون دقيقة صمت

وقف القادة الأوروبيون المجتمعون في قمة ببروكسل الخميس دقيقة صمت ترحما على أرواح ضحايا الاعتداء.

وقال دونالد توسك رئيس المجلس الأوروبي في مستهل القمة "أدعو الجميع إلى الوقوف دقيقة صمت ترحما على ضحايا الهجوم الإرهابي المروع الذي وقع في تونس".

 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم