القوقاز

روسيا توقع اتفاقية "تحالف وتكامل" مع أوسيتيا الجنوبية

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (يمين) والزعيم الأوسيتي ليونيد تيبيلوف في موسكو
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (يمين) والزعيم الأوسيتي ليونيد تيبيلوف في موسكو أ ف ب/أرشيف

وقعت روسيا مع أوسيتيا الجنوبية، الجمهورية الانفصالية عن جورجيا، اتفاقية "تحالف وتكامل"، وتتضمن الاتفاقية التقارب بين الطرفين شقا اقتصاديا وآخر اجتماعيا ولكنها تنص كذلك على تعاون عسكري. ونددت بهذه الاتفاقية الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية.

إعلان

وقعت روسيا الأربعاء معاهدة تحالف مع أوسيتيا الجنوبية، الجمهورية الانفصالية عن جورجيا والتي اعترفت موسكو في العام 2008 باستقلالها، في اتفاقية نددت بها تبيليسي والدول الغربية وفي مقدمها الولايات المتحدة.

وبحسب الكرملين فقد وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والزعيم الأوسيتي ليونيد تيبيلوف اتفاقية "تحالف وتكامل" بين روسيا والجمهورية الانفصالية التي تنشر فيها موسكو منذ الحرب الروسية-الجورجية في 2008 آلاف الجنود.

وتنص الاتفاقية على أن تمنح روسيا في العام 2016 مبلغ مليار روبل (15 مليون يورو) إلى هذه الجمهورية البالغة مساحتها ثلاثة آلاف كلم مربع والتي لا يزيد عدد سكانها عن 50 ألف نسمة.

وتتضمن اتفاقية التقارب بين الطرفين شقا اقتصاديا وآخر اجتماعيا ولكنها تنص كذلك على تعاون عسكري.

وقال بوتين بعد التوقيع على الوثيقة إن "هذا الاتفاق التاريخي (...) سيتيح إنشاء فضاء مشترك للدفاع والأمن بين بلدينا وسيسمح لمواطني البلدين بعبور الحدود دون قيود".

وإضافة إلى روسيا هناك فقط ثلاث دول أعضاء في الأمم المتحدة تعترف باستقلال أوسيتيا الجنوبية.

وانتقد مسؤولون جورجيون كبار هذه الاتفاقية التي سبق لموسكو وأن وقعت في تشرين الثاني/نوفمبر واحدة شبيهة بها مع أبخازيا، الجمهورية الجورجية الانفصالية الأخرى.

ووصف هؤلاء المسؤولون توقيع هذه المعاهدة بأنه "شبه ضم" روسي للمنطقة الجورجية.

كما نددت بالاتفاقية واشنطن التي قالت على لسان المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية جنيفر بساكي إن "الولايات المتحدة لا تعترف بشرعية المعاهدة التي وقعت اليوم بين روسيا ومنطقة أوسيتيا الجنوبية الجورجية المحتلة".

وأكدت بساكي أن "لا هذه الاتفاقية ولا تلك التي وقعت مع أبخازيا في تشرين الثاني/نوفمبر 2014 تشكلان اتفاقات دولية صالحة"، مؤكدة أن "منطقتي أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا هما جزء لا يتجزأ من جورجيا ونحن نواصل دعم استقلال جورجيا وسيادتها على ترابها الوطني".

وأضافت "ندعو روسيا إلى احترام كل واجباتها المنصوص عليها في اتفاق وقف إطلاق النار في 2008".

وكانت روسيا قد نشرت صواريخ دفاع جوي من طراز اس-300 في منطقة أبخازيا الانفصالية الموالية لروسيا في جورجيا.

ووسائل دفاع جوي أخرى في أوسيتيا الجنوبية، الجمهورية الانفصالية الجورجية الثانية المحاذية لروسيا، وفق ما نقلت وكالات الأنباء الروسية.

 

فرانس24/أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم