اليمن

واشنطن تسحب قواتها من جنوب اليمن والرئيس هادي يتعهد بمواجهة النفوذ الإيراني

صورة من هجمات الجمعو بصنعاء
صورة من هجمات الجمعو بصنعاء أ ف ب

توالت السبت ردود الأفعال الدولية المنددة بالهجمات الانتحارية، التي طالت مساجد في اليمن الجمعة، والتي قتل فيها 140 شخصا على الأقل. وقررت واشنطن غداة هذه الاعتداءات سحب قواتها من قاعدة جوية مهمة جنوب اليمن، فيما تعهد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بمواجهة النفوذ الإيراني في بلاده معتبرا أن المليشيات الحوثية وتنظيم القاعدة "وجهان لعملة واحدة".

إعلان

هادي يتعهد بمحاربة النفوذ الإيراني في اليمن

غداة هجمات إرهابية دامية قتل فيها 140 شخصا على الأقل، تعهد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي السبت بمواجهة النفوذ الإيراني في بلاده، متهما الحوثيين بالعمل على نقل "التجربة الإيرانية الاثني عشرية" إلى اليمن، ومعتبرا أن المليشيات الحوثية وتنظيم القاعدة "وجهان لعملة واحدة".

وقال هادي في خطاب متلفز "لن تثنينا تلك الممارسات المجنونة واللامسؤولة عن تحمل المسؤولية حتى نصل بالبلاد إلى بر الأمان ويرتفع علم الجمهورية اليمنية على جبل مران في صعدة بدلا عن العلم الإيراني، لأني أؤمن أن التجربة الإيرانية الإثني عشرية التي تم الاتفاق عليها بين الحوثية ومن يساندها لن يقبلها الشعب اليمني زيدي وشافعي".

وهذا الخطاب المتلفز هو الأول لهادي منذ فراره الشهر الماضي من الإقامة الجبرية في صنعاء التي فرضها عليه الحوثيون، إلى عدن جنوب البلاد.

ودخل تنظيم الدولة الإسلامية الى الساحة اليمنية الجمعة إذ تبنى أربعة تفجيرات انتحارية استهدفت مساجد في صنعاء وصعدة، معقل الحوثيين شمالا، وأسفرت عن مقتل 142 شخصا.

وفي رسالة تعزية لأهالي الضحايا في وقت سابق من يوم السبت، ندد هادي بهذه "الأعمال الإرهابية والإجرامية الغادرة". وأضاف أن "التطرف الشيعي الذي تمثله مليشيات الحوثي المسلحة والتطرف السني الذي تمثله القاعدة كلاهما وجهان لعملة واحدة لا يريدان الخير والاستقرار لليمن وأبنائها".

الولايات المتحدة تسحب قواتها من قاعدة بجنوب اليمن 

وسحبت الولايات المتحدة قواتها المتمركزة في قاعدة العند الجوية في جنوب اليمن بسبب مخاوف أمنية، فيما تجري معارك بالقرب منها بين قوات الأمن اليمنية وعناصر من القاعدة.

وقال مصدر عسكري يمني في قاعدة يمنية في محافظة لحج لأن القوات غادرت مساء الجمعة "إلى وجهة مجهولة".

وأضاف المصدر نفسه أنه تم سحب وحدات مكافحة إرهاب يمنية تتولى القوات الأمريكية تدريبها وتتمركز أيضا في العند.

وأقر اليمن بأن عسكريين أمريكيين مكلفين جمع معلومات لشن هجمات بطائرات بدون طيار ضد القاعدة في البلاد، موجودون في العند.

وتعتبر واشنطن تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب الذي نشأ نتيجة اندماج الفرعين اليمني والسعودي للقاعدة، المجموعة الاخطر من التنظيم المتطرف. 

فرانس24 / أ ف ب
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم