فرنسا

هولاند يدافع عن حرية التعبير والفرنكفونية في معرض باريس الدولي للكتاب

أ ف ب/أرشيف

دافع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند خلال زيارته للمعرض الدولي للكتاب الذي افتتح الجمعة بباريس عن حرية التعبير، لأنه كما قال "قوة فرنسا كما ثقافتها تكمن في ترسيخ هذه الحرية"، وتحدث أيضا عن الفرنكفونية، حيث حيا الأجانب الذين يكتبون بالفرنسية.

إعلان

خلال زيارته للمعرض الدولي للكتاب الذي افتتح أمس السبت بباريس، وسيدوم لغاية الـ23 من الشهر الجاري، دافع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند عن "حرية التعبير" والفرنكوفونية.

وقال هولاند "سبب قدومي إلى هنا هو حرية التعبير لأن قوة فرنسا كما ثقافتها تكمن في ترسيخ الحرية. لقد شهدنا في كانون الثاني/يناير اعتداءات، وهذا المعرض هو أيضا رد" في إشارة إلى هجمات باريس الإرهابية التي أوقعت 17 قتيلا.

"يجب عدم ملاحقة الكتاب لما يكتبون"

ودعا هولاند إلى الحفاظ على "هذه الثقة في الفكر والإيمان الثابت في الأدب والابتكار والتعبير والفكر (...) على فرنسا أن تكون دائما إلى جانب المبدعين".

وردا على سؤال حول الكاتب الإيطالي اري دي لوكا الملاحق في ايطاليا بتهمة التحريض على تخريب السكة الحديد بين ليون وتورينو قال أنه "يجب عدم ملاحقة الكتاب لما يكتبون".

وقال "لا أريد التدخل في المسائل القضائية لكن ما يمكنني القيام به باسم فرنسا هو دائما دعم حرية التعبير والابتكار وينطبق ذلك على الكتاب إن كانوا فرنسيين أو إيطاليين أو أي جنسية أخرى ويجب ألا يلاحقوا لأفكارهم".

وأضاف "أود أيضا التطرق إلى الفرنكوفونية لأنه لا يجب الدفاع فقط عن اللغة الفرنسية بل الترويج لها. أريد ان أحيي الأجانب الذين يكتبون بالفرنسية".

فرانس24/أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم