السنغال

السجن ست سنوات نافذة بحق نجل الرئيس السنغالي الأسبق بتهم الفساد

أ ف ب

قضت محكمة سنغالية خاصة اليوم الاثنين بسجن كريم واد، ابن الرئيس السابق عبد الله واد، ست سنوات يتهمة "اكتساب ثروة بطريقة غير مشروعة". وكان "الحزب الديمقراطي السنغالي" المعارض رشح السبت كريم واد لخوض الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها العام 2017.

إعلان

أصدرت محكمة خاصة في السنغال اليوم الاثنين حكما بسجن كريم واد، ابن الرئيس السابق عبد الله واد، ستة أعوام بتهمة الفساد إضافة لتغريمه 138 مليار فرنك افريقي (228 مليون دولار). ويبدد هذا الحكم آمال كريم واد في خوض الانتخابات المقرر إجراؤها عام 2017.

ويوم السبت اختار الحزب الديمقراطي السنغالي، وهو حزب المعارضة الرئيسي، كريم واد المسجون منذ أبريل / نيسان 2013 ليكون مرشحه لانتخابات الرئاسة. وينفي واد ارتكابه أي مخالفات.
وقال القاضي هنري جريجوار ديوب "الحقائق التي أمامنا تمثل اكتساب ثروة بطريقة غير مشروعة من جانب كريم واد" مشيرا إلى أن واد الابن أخفى أموالا في شركات خارج البلاد في جزر العذراء البريطانية وبنما.
واحتج أنصار المعارضة داخل القاعة بعد الإعلان عن الحكم. وصرخت امرأة قائلة "لم أعد أريد أن أكون سنغالية... هذا الحكم مخز."
وفي الأسبوع الماضي حذر الرئيس ماكي سال الذي أنهى حكم الرئيس السابق واد الذي دام 12 عاما في انتخابات حامية عام 2012 من أن حكومته لن تتهاون مع أي محاولة لزعزعة استقرار البلاد بعد صدور هذا الحكم.
وكان كريم واد صرح أكثر من مرة بأنه ضحية حملة ضد المعارضين السياسيين وهو ما تنفيه الحكومة بشدة. وأضرب عن الطعام لأربعة أيام في يناير / كانون الثاني احتجاجا على أوضاع احتجازه.
 

فرانس 24 / رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم