تخطي إلى المحتوى الرئيسي

"وول ستريت جورنال" تكشف عن تجسس إسرائيل على المفاوضات النووية بين إيران والغرب

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد
وزير الخارجية الإيراني محمد جواد أ ف ب

ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية الثلاثاء أن إسرائيل تجسست على المفاوضات النووية الجارية بين إيران والقوى الغربية وقامت بتسريب المعلومات لأعضاء في الكونغرس بهدف "اختراق المحادثات من أجل اعتراض أي مسودة اتفاق". وفي تعقيبها على ذلك، أكدت تل أبيب عدم تجسسها على واشنطن.

إعلان

أوردت صحيفة "وول ستريت جورنال" الثلاثاء أن إسرائيل تجسست على المفاوضات حول الملف النووي الإيراني بين طهران والقوى الكبرى من بينها الولايات المتحدة. ومن جانبها، نفت إسرائيل هذه المزاعم على الفور، مؤكدة أنها "غير صحيحة" وأنها لم تقم بالتجسس على الولايات المتحدة.

كما أفادت الصحيفة، نقلا عن مسؤولين أمريكيين سابقين وحاليين، أن الهدف كان اختراق المحادثات من أجل اعتراض أي مسودة اتفاق. وتابعت الصحيفة أن إسرائيل تنصتت وحصلت على معلومات من اجتماعات أمريكية سرية ومخبرين ودبلوماسيين في أوروبا كانت على اتصال بهم.

وأضافت أن ما أثار غضب البيت الأبيض خصوصا هو أن إسرائيل اطلعت أعضاء في الكونغرس الأمريكي على معلومات سرية على أمل نسف أي دعم للاتفاق الذي يهدف إلى منع إيران من حيازة سلاح نووي.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول أمريكي كبير قوله بأن "قيام الولايات المتحدة وإسرائيل بالتجسس إحداهما على الأخرى شيء، وأن سرقة إسرائيل لأسرار أمريكية والكشف عنها لأعضاء في الكونغرس من أجل تقويض الدبلوماسية الأمريكية شيء آخر تماما".

إسرائيل تنفي

من جهته نفى وزير الخارجية الإسرائيلي المنتهية ولايته إفيغدور ليبرمان ما جاء في الصحيفة قائلا "هذا التقرير غير صحيح. من الواضح أن لإسرائيل مصالح أمنية عليها الدفاع عنها ولدينا وسائلنا للاستخبارات لكننا لا نتجسس على الولايات المتحدة. هناك ما يكفي من المشاركين في تلك المفاوضات، بمن فيهم الإيرانيون".

وتابع ليبرمان "لقد حصلنا على معلوماتنا الاستخباراتية من مصادر أخرى وليس من الولايات المتحدة. التعليمات واضحة منذ عقود: نحن لا نتجسس على الولايات المتحدة سواء بشكل مباشر أو غير مباشر".

 

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.