تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الرئيس المصري يعلن دفن الخلافات مع أثيوبيا بشأن مياه النيل

أ ف ب

خلال زيارته الأولى إلى أثيوبيا، أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء الأثيوبي هايلي مريام ديسالين الثلاثاء في أديس أبابا دفن خلافاتهما بشأن تقاسم مياه النيل. ويأتي هذا التحسن في العلاقات الدبلوماسية غداة توقيع اتفاق مبادىء حول بناء أثيوبيا سدا ضخما لتوليد الطاقة الكهربائية على النيل الأزرق.

إعلان

أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء الأثيوبي هايلي مريام ديسالين الثلاثاء في أديس أبابا دفن خلافاتهما بشأن تقاسم مياه النيل بعد سنوات من العلاقات المضطربة.

وقال الرئيس المصري، الذي يقوم بزيارته الأولى إلى أثيوبيا، إن هذا الاتفاق المبدئي "خطوة إيجابية في الإتجاه الصحيح"، مضيفا: "علينا أن لا نهدر الوقت بعد الآن".

وهذا التصريح يعتبر تغييرا جذريا مقارنة باللهجة المتوعدة التي استخدمها الرئيس السابق محمد مرسي عندما بدأت أثيوبيا بتحويل مجرى مياه النيل الأزرق في العام 2013. وقد عارضت مصر لفترة طويلة بناء هذا السد تخوفا من أن يخفض كمية المياه التي تغذيها.

من جهته قال ديسالين "إن التقدم الأهم هو أن هناك الآن إرادة سياسية والتزاما من الجانبين للاحتفاظ بهذا الاندفاع. لن يكون هناك عودة إلى الوراء".

ويأتي هذا التحسن في العلاقات الدبلوماسية غداة توقيعهما مع الرئيس السوداني عمر البشير اتفاق مبادىء حول بناء أثيوبيا لسد ضخم لتوليد الطاقة الكهربائية على النيل الأزرق. لكن الاتفاق لا يعطي توضيحات مفصلة عن كميات المياه التي ستكون لكل بلد.

وتخشى مصر والسودان من أن يؤثر ملء خزان سد النهضة، الأكبر في أفريقيا، على منسوب النهر.

وقد شكلت لجنة وزارية للتوصل إلى اتفاق نهائي. واتفق السيسي وديسالين على الالتقاء مجددا مرة كل سنة لتذليل العقبات.

وسيتوجه الرئيس المصري الأربعاء إلى البرلمان الأثيوبي لتوجيه "رسالة محبة وسلام" من قبل الشعب المصري كما قال.

 

فرانس 24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.