أوروبا

الشرطة الأوروبية تفكك عصابة مختصة بتهريب البشر

أ ف ب

تمكنت الشرطة الأوروبية "يوروبول" من تفكيك شبكة إجرامية تضم 77 شخصا، غالبيتهم من دول أوروبا الشرقية، مختصة في تهريب المهاجرين من كوسوفو إلى دول الاتحاد الأوروبي.

إعلان

عملية كبيرة لشرطة الاتحاد الأوروبي شارك فيها نحو 400 ضابط، تمكنت من تفكيك عصابة كبيرة لتهريب المهاجرين من كوسوفو عبر حدود الاتحاد الأوروبي الجنوبية الشرقية.

وقالت الشرطة الأوروبية (يوروبول) في بيان إنه تم القبض على 77 شخصا يشتبه بانتمائهم لعصابة تهريب المهاجرين.

وقد نفذت العملية في الوقت الذي يتزايد فيه القلق في جميع أنحاء أوروبا من تزايد أعداد المهاجرين الذين يصلون إلى الحدود
الجنوبية والشرقية في أوروبا وكثير منهم فروا من الفقر والصراع في منطقة الشرق الأوسط.

غالبية المهربين من دول أوروبا الشرقية

وقالت "يوروبول" إن المهاجرين من كوسوفو وهو إقليم سابق في صربيا فيه أغلبية ألبانية يتعين عليهم دفع حوالي 2800 يورو لكل شخص أو 7000 يورو للأسرة بأكملها مقابل القيام بالرحلة من كوسوفو إلى فرنسا.

وقالت الوكالة التي تتخذ من لاهاي مقرا لها إن الشبكة الإجرامية جندت المهاجرين في كوسوفو الذين سافروا بعد ذلك من تلقاء أنفسهم لصربيا المجاورة والتقوا بالمهربين الذين هربوهم على الحدود المجرية إلى الاتحاد الأوروبي.

واعتقل ما مجموعه 46 شخصا يوم الثلاثاء في ألمانيا والنمسا وجمهورية التشيك وفرنسا والمجر وكوسوفو وسلوفاكيا. وصادرت السلطات مركبات ووثائق سفر مزورة وأكثر من 52 ألف يورو نقدا. وألقي القبض على 31 عضوا آخرين من نفس الشبكة في مداهمات سابقة.

وكان معظم المشتبه بهم الذين اعتقلوا من كوسوفو وجمهورية التشيك وسلوفاكيا وصربيا والبوسنة ومقدونيا.

فرانس24/رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم