صحة

لباس داخلي بالفضة لحماية خصوبة الرجال

أ ف ب

راج في الأسواق الأمريكية والصينية، واليوم في الأسواق الفرنسية، منتوج جديد لحماية خصوبة الرجال، وهو عبارة عن لباس داخلي بالألياف الفضية يحمي الأعضاء التناسلية الذكرية من الأشعة الصادرة عن الأجهزة الإلكترونية التي تكتسح عالمنا اليوم والتي لم يعد بالإمكان التهرب منها.

إعلان

هذا اللباس الداخلي المضاد للأشعة الصادرة عن الأجهزة الإلكترونية من انتاج العلامة الأمريكية – بيلي آرمور – موجه للحالمين بالأبوة. وقد انتظره العديد ممن يواجهون صعوبة في الإنجاب ذلك بسبب مشاكل خصوبة الرجل وضعف الحيوانات المنوية.
وقد سوقت علامة – بيلي آرمور- هذا المنتوج في الولايات المتحدة والصين منذ سبتمبر / أيلول 2014.

والجديد في هذا اللباس الداخلي أنه يحمل شريطا من الألياف الفضية على مستوى الأعضاء التناسلية بنسبة 54 بالمئة من حجم اللباس، ما يوفر حماية للأعضاء ضد الأشعة الصادرة عن الأجهزة الإلكترونية.

للمزيد: العجز الجنسي عند الرجال: أسبابه وعلاجه

ولتنظيفه يحتاج هذا اللباس الداخلي الذي يباع بقيمة 59 يورو، إلى الكثير من العناية، فيجب غسله في الماء البارد باليد، دون عصر ودون استخدام ماء – الجافال- ودون تجفيف آلي.

هذا النوع من الاحتياطات لا يتوانى عن اللجوء إليه من يعاني من مشاكل الخصوبة. "منذ أقل من 25 عاما، تضاءلت فاعلية الحيوانات المنوية لدى الرجال بنسبة 30 بالمئة. وبالتالي فإن الذين يواجهون مخاوف، والذين يعلمون أن نتيجة تحليل سائلهم المنوي غير طبيعية، يسعون لحماية أنفسهم وحماية خصوبتهم." وفق ما أفاد مدير عام- بيلي آرمور- فيليب جاكان لصحيفة – لو باريزيان- الفرنسية.

العلامة المنتجة ذكرت أيضا أن دراسة أثبتت أن الهاتف المحمول والحواسيب المجهزة بالاتصال اللاسلكي يمكن أن تضر بالحمض النووي للحيوانات المنوية وتقلل من خصوبة الرجال.

لكن وإن حقق هذا اللباس الداخلي الجديد نجاحا تسويقيا، إلا أنه من المستحيل تحديد ما إذا كان الأطفال المولودين مستقبلا مدينون بوجودهم لهذا المنتوج الجديد .

فرانس 24

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم