العراق

الجيش العراقي يشدد الخناق على الجهاديين في تكريت مدعوما بغطاء جوي

مقاتلون موالون للحكومة العراقية يحتفلون أثناء تقدمهم باتجاه تكريت 11آذار/ مارس 2015
مقاتلون موالون للحكومة العراقية يحتفلون أثناء تقدمهم باتجاه تكريت 11آذار/ مارس 2015 أ ف ب (أرشيف)

تستمر العملية العسكرية التي يشنها الجيش العراقي في تكريت ضد مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" المتحصن في المدينة، وشنت طائرات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة عدة غارات ضد معاقل الجهاديين. دعم يساهم في توفير غطاء جوي للهجوم، رغم تحفظ جماعات "الحشد الشعبي" على الغارات.

إعلان

واصل جنود الجيش العراقي مدعومين بغطاء جوي من طائرات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة معاركهم ضد مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" المتحصنين في مدينة تكريت، الأمر الذي ساعد الجنود في تحقيق تقدم وإن كان بطيئا.

وتجمعت القوات العراقية على مشارف منطقة الديوم في غرب تكريت أمس السبت بينما دكت قذائف المدفعية والصواريخ المدينة.

ودخلت القوات منطقة عرب شيشين في جنوب تكريت وحي القادسية في شمال المدينة يوم الجمعة بعد أن نفذت قوات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضربات جوية ليل الخميس.

وقال العميد ثامر محمد قائد لواء الرد السريع "تقدم القوات بطيء بسبب كثرة العبوات وأكو (هناك) مقاومة قليلة للعدو. بس كثرة التفخيخ للطرق والمحلات والبيوت ومؤسسات الدولة كلها. إن شاء الله نشوف تقدم... وأكو إسناد جوي."

ويعارض معظم أفراد الجماعات الشيعية المدعومة من إيران والتي يطلق عليها العراقيون اسم "الحشد الشعبي" الولايات المتحدة ويرفضون غارات التحالف.

وبدأ هجوم أكثر من 20 ألف مقاتل وفرد عسكري أغلبهم من جماعات شيعية مدعومة من إيران في الثاني من آذار/مارس لكنه تعثر قبل أسبوعين، وقال مسؤولون إن السبب هو سقوط عدد كبير من القتلى بين المقاتلين ومخاوف من محاصرة مدنيين في المدينة.

 

فرانس24 / رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم