تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الحوثيون يقتحمون عدن ووزير الخارجية يحذر من "كارثة" في حال سقوط المدينة

دبابة تجوب شوارع عدن وتحمل علم الحركة الانفصالية الجنوبية في اليمن
دبابة تجوب شوارع عدن وتحمل علم الحركة الانفصالية الجنوبية في اليمن أ ف ب

حذر وزير خارجية اليمن رياض ياسين الأربعاء في تصريح لتلفزيون الجزيرة، من أن سقوط مدينة عدن (جنوب) في أيدي الحوثيين "سيكون كارثة للمدينة وسكانها". وقال شهود عيان إن الحوثيين اقتحموا وسط عدن بدعم من الدبابات.

إعلان

قال شهود في وقت سابق الأربعاء، إن وحدة من مقاتلي الحوثيين وحلفائهم تقدمت بدعم من الدبابات إلى وسط مدينة عدن موطئ القدم الرئيسي الباقي للمقاتلين الموالين للرئيس عبد ربه منصور هادي، رغم أسبوع من الضربات الجوية من قوات تحالف تقوده السعودية.

وهاجم أيضا التحالف الذي يتألف أساسا من دول خليجية عربية "سنية" الحوثيين من البحر لكنهم واصلوا تقدمهم تجاه المدينة الساحلية الجنوبية. وعبر مساعدو هادي عن الانزعاج.

وقال وزير الخارجية رياض ياسين عبد الله لتلفزيون الجزيرة إن ما يحدث الآن سيكون كارثة لعدن وأهلها إذا سقطت المدينة.

وعبرت حركة الحوثيين عن الابتهاج. وقال المتحدث باسم الحوثيين محمد عبد السلام لقناة المسيرة التلفزيونية التي تديرها الحركة إنه بعد أسبوع من القصف على اليمن لم يحقق "المعتدون" أي نتيجة. وأضاف أن "الانتصارات" في عدن اليوم تربك تلك الحملة وتسكت الدول "المعتدية".

وحين طلب من متحدث عسكري سعودي التعليق قال إن قوات الحوثيين كانت في عدن قبل أن يبدأ التحالف حملته يوم 26 آذار/مارس وخاضوا معارك يومية ضد أهل المدينة. وأضاف دون ذكر تفاصيل أن ظهور الدبابات هناك كان أمرا محتملا دائما.

وقال سكان من عدن إنهم رأوا مجموعات من المقاتلين تحمل قذائف صاروخية ترافقهم أربع دبابات وثلاث عربات مدرعة في حي خور مكسر وهو جزء من شريط من الأرض يربط وسط عدن بالبر الرئيسي لليمن.

وواجهت الوحدة مقاومة قوية من الجماعات المسلحة المحلية وقال سكان إنهم رأوا ثماني جثث لمقاتلين حوثيين في الشارع. وسقطت صواريخ على حي كريتر في وسط عدن.

وفر سكان كثيرون من المنطقة ويحاول البعض ركوب سفينة تغادر الميناء.

لجان "الرديفة" الموالية لهادي تصل عدن

وتشهد عدن معارك شرسة بين أنصار ومعارضي الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي مع اندلاع مواجهات في أحياء عدة في اليوم الثامن للعملية التي يشنها تحالف عربي ضد المتمردين الشيعة.

وقال سكان إن المتمردين والعسكريين الموالين للرئيس السابق علي عبد الله صالح يحاولون التقدم باتجاه القصر الرئاسي بعد سيطرتهم على خور مكسر، أحد الأحياء الرئيسية في المدينة الجنوبية.

ويحاول المتمردون التقدم باتجاه حي كريتر.

وأضاف السكان أن مئات من "اللجان الشعبية" الرديفة للجيش الموالي للرئيس عبد ربه منصور هادي وصلوا إلى عدن لمواجهة الحوثيين.

وقتل 19 شخصا، بينهم ثمانية من الحوثيين، خلال اقتحام المتمردين خور مكسر الأربعاء.

it
ar/ptw/2015/04/02/WB_AR_NW_grab_sanaa_NW277505-A-01-20150402.mp4

 

فرانس24/ رويترز / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.