تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مواجهة نارية بين الغريمين التقليديين باريس سان جرمان وأولمبيك مرسيليا

أ ف ب

مواجهة في القمة تعد بالكثير من فنيات اللعب والإثارة ستجمع مساء الأحد الغريمين التقليديين أولمبيك مرسيليا بباريس سان جرمان، وذلك على أرضية ملعب فيلودروم بمرسيليا، في المرحلة الحادية والثلاثين من الدوري الفرنسي لكرة القدم.

إعلان

يشهد ملعب فيلودروم بمرسيليا الأحد مباراة في القمة ستجمع بين أولمبيك مرسيليا الثالث وباريس سان جرمان المتصدر وبطل الموسمين الماضيين في المرحلة الحادية والثلاثين من الدوري الفرنسي لكرة القدم.

وكان باريس سان جرمان انتزع الصدارة من ليون في المرحلة الماضية في مباراة تألق فيها نجمه السويدي زلاتان ابراهيموفيتش الذي سجل ثلاثية في مرمى لوريان (3-1)، بعد خسارة المتصدر السابق المفاجئة في عقر داره أمام نيس 1-2.

وكان ابراهيموفيتش تعرض إلى انتقادات كثيرة على خلفية ما حصل في مباراة المرحلة قبل الماضية التي خسرها فريقه أمام بوردو 2-3.

والتقطت الكاميرا "ابرا" وهو يوجه الشتائم إلى الحكم وإلى فرنسا، وقد أثارت تصريحاته جدلا كبيرا من مختلف الجهات الرياضية والسياسية وكان عرضة للانتقادات من كل حدب وصوب رغم تقدمه باعتذار يؤكد فيه بأنه كان يتكلم عن الكرة الفرنسية وليس عن البلد.

وقد تهجم ابراهيموفيتش على الحكم المساعد بعد المباراة التي سجل فيها ثنائية أدرك من خلالها التعادل مرتين قبل أن يخطف بوردو الفوز قبل دقيقتين على صافرة النهاية.

وتشكل مباراة مرسيليا وسان جرمان منعطفا مهما للفريقين في هذه المرحلة من الدوري، الأول لتحقيق الفوز وإشعال المنافسة على اللقب حتى النهاية، إذ قد ينهي المرحلة في الصدارة أو في المركز الثاني، والثاني لقطع خطوة مهمة نحو لقبه الثالث على التوالي.

ويغيب عن مرسيليا لاعب وسطه المؤثر جيانيلي ايمبولا بداعي الإيقاف، في حين يلعب سان جرمان بصفوف مكتملة بعد تعافي مدافعيه البرازيليين دافيد لويز وماركينيوس من إصابة أبعدتهما عن مباراتي منتخب بلادهما ضد فرنسا وتشيلي الأسبوع الماضي.

ويدخل سان جرمان، الفريق الوحيد في البطولات الخمس الكبيرة التي لا يزال يحارب على أربع جهات، مرحلة حساسة خلال الأسبوعين القادمين حيث يواجه أيضا برشلونة في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا يومي 15 و21 نيسان/أبريل، ويخوض نهائي كأس رابطة الأندية ضد باستيا في 11 الحالي، ونصف نهائي كأس فرنسا ضد سانت اتيان في 8 منه.

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.