تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بعد جدل واسع "مترو باريس" يسمح بتعليق ملصق بعبارة "لصالح مسيحيي الشرق"

- مترو باريس/ صورة مأخوذة عن تويتر
- مترو باريس/ صورة مأخوذة عن تويتر فرانس 24

أعلنت إدارة "مترو باريس" تراجعها عن رفض تعليق ملصق، لفريق موسيقي، تحمل عبارة "لصالح مسيحيي الشرق" في أروقة المترو. وجاء هذا القرار بعد جدل كبير أعقب رفضها تعليق الملصق بدعوى الحفاظ على "حيادية الخدمات العامة"، دعاها في خضمه رئيس الحكومة مانويل فالس إلى "تحمل مسؤولياتها".

إعلان

وافقت إدارة "مترو باريس" الاثنين على نشر ملصق لحفلة موسيقية يحمل عبارة "لصالح مسيحيي الشرق"، متراجعا بذلك عن قرار سابق رفض بموجبه نشر الإعلان بدعوى الحفاظ على "حيادية الخدمات العامة" مما أثار جدلا سياسيا في البلاد.

وقال رئيس مجلس إدارة "الهيئة المستقلة لوسائل النقل العام في باريس" بيار مونجين في بيان، إن "الملصقات الجديدة المتعلقة بحفل "فرقة الآباء" المقرر في 14 حزيران/يونيو المقبل ستحمل بالطبع عبارة "لصالح مسيحي الشرق"، من دون مزيد من التوضيح.

وكانت هذه الهيئة المسؤولة عن مترو باريس رفضت في وقت سابق ورود هذه العبارة على الملصقات ال250 التي أرادت الفرقة الموسيقية تعليقها في أروقة المترو للإعلان عن حفلة تحييها في حزيران/يونيو في صالة "الأولمبيا" الشهيرة ويذهب ريعها لمسيحيي الشرق.

وبررت الهيئة رفضها يومها بـ"مبدأ الحياد في وسائل النقل العام" وبـ"سياق نزاع مسلح في الخارج".

دعوى قضائية

لكن رئيس "تنسيقية مسيحيي الشرق" كريدو باتريك كرم أعلن الاثنين أنه ماض في الدعوى القضائية التي رفعها ضد الهيئة.

وقال "نريد أحكاما قضائية. نريد (...) إدانة لمنع تكرار هذا السلوك. لا نريد عشوائية في دولة قانون".

وكانت التنسيقية رفعت الجمعة شكوى أمام القضاء لإرغام المترو على نشر الملصق كما هو. وحدد موعد الجلسة الأربعاء.

وأخذ الجدل منحى سياسيا في الأيام الأخيرة عندما دعا مسؤولون في حزب "الاتحاد من أجل حركة شعبية" (يمين، حزب المعارضة الرئيسي) رئيس الوزراء مانويل فالس ووزيرة النقل سيغولين روايال إلى التدخل لدى الهيئة.

والاثنين دعا فالس الهيئة إلى "تحمل مسؤولياتها".

 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.