تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

هل تنزل السعودية عن "شجرة العدوان" على اليمن؟

فرانس24

في صحف اليوم الأوضاع في عدن وجهود التسوية الجارية لاحتواء الأزمة اليمنية والوضع في مدينة تكريت المحررة من أيدي تنظيم الدولة الإسلامية واستعداد القوات العراقية لتحرير الموصل، في صحف اليوم كذلك عدم فوز الجزائر باحتضان نهائيات كأس الأمم الأفريقية والصراع داخل حزب الجبهة الوطنية الفرنسي اليميني المتطرف بين جون ماري لوبن وابنته مارين لوبن.

إعلان
نستهل جولتنا عبر الصحف بتطورات الأوضاع في اليمن. صحيفة الشرق الأوسط تقف في صفحتها الأولى على ما يحدث في مدينة عدن قائلة إن الحوثيين و قوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح واصلوا هجماتهم على الأحياء السكنية في عدن، وتصف مصادر من داخل عدن هذه الهجمات بالمجازر نقرأ في الشرق الأوسط.
 
لكن صحيفة الأخبار اللبنانية توجه أصابع الاتهام في قصف الأحياء السكنية إلى السعودية وتصف الصحيفة على صدر صفحتها الأولى الحملة الجوية التي تقودها السعودية في اليمن تصفها بالعدوان السعودي. وترى الأخبار أن هذا العدوان استنفذ أهدافه بلا نتائج مما يضع الرياض أمام ثلاث خيارات إما التسليم بالوضع القائم أو المراوحة الميدانية مع ما تتضمنه من مجازر أو التورط بريا. وتشير الأخبار إلى جهود الوساطة الإقليمية الدائرة لإيجاد حل للأزمة اليمنية متسائلة: هل تنقذ الرياض نفسها وتتلقف السلم الإقليمي للنزول عن شجرة العدوان؟
 
الصعوبات التي يواجهها التحالف بقيادة السعودية يتطرق إليها كذلك عبد الباري عطوان في كلمته في موقع رأي اليوم اللندني. صعوبات تتمثل في عدم تحقيق الضربات السعودية لمعظم أهدافها من جهة ومحاولة تجنب الدول المتحالفة التورط في تدخل بري في اليمن. ويستعرض الكاتب أسباب ما سماه الارتباك الحاصل في الموقفين التركي والباكستاني في إرسال قوات برية إلى اليمن والسبب هو كون نسبة الشيعة في الجيش الباكستاني تقدر بعشرين في المئة، وتقدر نسبة العلويين في تركيا بستة عشر مليون نسمة، مما يجعل البلدين متخوفين من نشوب حرب أهلية أو اضطرابات طائفية. ويعتبر الكاتب الأزمة اليمنية دخلت مرحلة من الركود والتكرار تماما كالأزمتين السورية والليبية.

والأقلية الشيعية في السعودية قلقة من انعكاس الحرب في اليمن على أوضاعها، حسب ما نقرأ في هذا المقال لمراسل صحيفة ذي واشنطن بوست من منطقة القطيف السعودية برايان مورفي. المراسل استطلع آراء بعض الناشطين في حقوق الإنسان هناك اكدوا أنهم قلقون من تعرضهم لحملات وضغوط من قبل السلطات السنية في السعودية حيث ينظر غالبا إلى الشيعة في السعودية على أنهم أعداء. المستجوبون أكدوا كذلك أن الحرب في اليمن زادت من تأزم أوضاعهم لأنهم يعتبرون متعاطفين مع المتمردين الحوثيين في اليمن. نقرأ في صحيفة ذي واشنطن بوست.  
 
وانتقادات هذه المرة في افتتاحية صحيفة الوطن السعودية للمرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران علي خامنئي. تصف الوطن دعوة خامنئي اليمنيين إلى تقرير مصيرهم بأنفسهم بلعبة مراوغة. وترى الوطن السعودية أن خامنئي ارتكب أكثر من مغالطة في تصريحاته حول اليمن والسبب هو أن عاصفة الحزم أفقدت ساسة طهران صوابهم فصاروا يتخبطون ولا يعرفون كيف يتحدثون.  
 
ننتقل إلى العراق، وتحقيق حول الأوضاع في مدينة تكريت العراقية بعد تحريرها من أيدي تنظيم الدولة الإسلامية. تكريت فريسة للنهب بعد الانتصار على تنظيم الدولة نقرأ في لوموند. أعمال النهب والتدمير بدأت مباشرة بعد رفع علم الانتصار في الأول من شهر نيسان أبريل الجاري في تكريت، لكنها تضاعفت بعد اكتشاف مقبرة جماعية تضم سبعا وأربعين جثة يوم الثلاثاء الماضي من المرجح أن تعود هذه الجثث إلى مجزرة سبايكر التي ارتكبها تنظيم الدولة الإسلامية في تكريت في يونيو حزيران الماضي. يضيف المقال أن حضور وسائل الإعلام في تكريت لم تمنع الإعدامات الميدانية، مما يضع السلطات العراقية أمام معادلة صعبة ولا سيما أنها تعد لتحرير مدينة الموصل ذات الغالبية السنية هي كذلك.       
 
في الشؤون المغاربية صحيفة الفجر الجزائرية تتناول قرار الاتحاد الأفريقي لكرة القدم بإعلانه الغابون مستضيف نهائيات كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم للعام 2017. وترى الصحيفة أن تعيين الكابون يفتح باب التأويل واسعا حول التوصيات لاختيار هذه الدولة لأسباب ومصالح شخصية لرئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم عيسى حياتو. وترى صحيفة الفجر دائما في صفحتها الأولى أن هزيمة الجزائر في السباق لتنظيم نهائيات كأس أفريقيا هو بمثابة صفعة تتلقاها الجزائر في وقت كان ملف ترشحها قويا ويحظى بدعم واسع داخلالاتحاد الأفريقي.
 
الصحف الفرنسية اهتمت على وجه الخصوص بالقطيعة بين مؤسس حزب الجبهة الوطنية والرئيس الشرفي للحزب جان ماري لوبن وابنته رئيسة الحزب حاليا مارين لوبن. ليبراسيون تعنون القطيعة وتكتب أن مارين لوبن قامت بتنحية والدها جان ماري لوبن والتخلص منه بعد تصريحاته الأخيرة حول أنه لم يعتبر يوما الماريشال بيتان خائنا وتتساءل الصحيفة هل سيكسب ذلك الحزب احترام الفرنسيين؟
الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.