تخطي إلى المحتوى الرئيسي

القضاء المصري يثبت حكم الإعدام بحق محمد بديع مرشد "الإخوان"

محمد بديع أثناء مثوله أمام المحكمة في القاهرة في 2014
محمد بديع أثناء مثوله أمام المحكمة في القاهرة في 2014 أ ف ب/ أرشيف

ثبت القضاء المصري حكم الإعدام على محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين في قضية ما يعرف بـ"غرفة عمليات رابعة". وحكم القاضي محمد ناجي شحاتة على اثنين آخرين بالإعدام غيابيا بينما حكم بالسجن مدى الحياة على 23 شخصا بينهم شاب مصري أمريكي يدعى محمد سلطان.

إعلان

ثبتت محكمة مصرية حكم الإعدام بحق محمد بديع مرشد الإخوان المسلمين في قضية ما يعرف بـ"غرفة عمليات رابعة". إلى جانب 11 محكوما آخرين متهمين بالسعي لزعزعة الاستقرار والتخطيط لهجمات.

وحكم القاضي محمد ناجي شحاتة على اثنين آخرين بالإعدام غيابيا بينما حكم بالسجن مدى الحياة على 23 شخصا بينهم شاب مصري أمريكي يدعى محمد سلطان، مسجون منذ آب/أغسطس 2013 ويقوم حاليا بإضراب عن الطعام. ووالده صلاح سلطان من بين الـ11 معتقلا الذين ثبت بحقهم حكم الإعدام.

وطالبت عائلة سلطان بإطلاق سراحه فورا، معتبرة أنه لا يوجد أدلة تدينه.

من جهتها عبرت السفارة الأمريكية في القاهرة عن "قلقها الجدي" من الحكم على سلطان، مؤكدة "مواصلة العمل عن قرب وتقديم كل الدعم الممكن له".

والمحكومون متهمون بالتآمر لإثارة الاضطرابات خلال الاحتجاجات التي شهدتها القاهرة بعدما أطاح الجيش بالرئيس محمد مرسي في تموز/يوليو 2013.

ومن بين الذين حكم عليهم بالسجن مدى الحياة، المتحدث السابق باسم الذراع السياسي لجماعة "الإخوان المسلمون" جهاد حداد. والسجن لمدى الحياة في مصر يعني 25 عاما.

ويمكن الطعن بالأحكام أمام محكمة النقض، التي ألغت عشرات أحكام الإعدام الأخرى، من بينها حكم بإعدام بديع.

وحتى الآن أعدمت مصر إسلاميا واحدا بعد إطاحة مرسي، أدين بالتورط في قتل شاب خلال احتجاجات تموز/يوليو 2013.

وقبل إعلان الحكم، في جلسة بث التلفزيون المصري وقائعها مباشرة، تلا شحاتة آية قرانية متعلقة بحد الحرابة. وفي جلسة سابقة أحيلت أوراق المحكومين إلى المفتي لاستشارته في أحكام الإعدام الذي ثبتت السبت.

واتهمت النيابة المحكومين بالوقوف وراء الاحتجاجات والاضطرابات التي استمرت أشهرا احتجاجا على الإطاحة بمرسي، في ما يعرف بقضية "غرفة عمليات رابعة".

 

فرانس 24 / أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.