تخطي إلى المحتوى الرئيسي
السودان

انتخابات السودان: تمديد الاقتراع يوما واحدا وسط إقبال ضعيف

أحد مراكز التصويت في الخرطوم
أحد مراكز التصويت في الخرطوم أ ف ب
2 دَقيقةً

تبقي مراكز الاقتراع أبوابها مفتوحة يوما إضافيا في السودان في انتخابات عامة انطلقت الاثنين، وسط إقبال ضعيف على التصويت. ويطمح الرئيس المنتهية ولايته عمر البشير إلى ولاية جديدة بعد 26 عاما من الحكم.

إعلان

مددت الانتخابات الجارية في السودان منذ الاثنين لاختيار رئيس وبرلمان جديد، ليوم واحد في ظل إقبال ضعيف للناخبين في اليوم الثالث على التوالي ومقاطعة المعارضة في حين تم تسجيل حوادث أمنية وتظاهرات خاصة في مناطق النزاعات.

وأعلن مرشحان انسحابهما من السباق منددين بحدوث تجاوزات.

وكان من المفترض أن تغلق صناديق الاقتراع الساعة السابعة من مساء الأربعاء على المستوى الوطني ومستوى الولايات بانتظار الإعلان عن النتائج النهائية في الشهر الجاري.

وينافس 15 مرشحا ليسوا معروفين عمر البشير الذي يطمح لولاية رئاسية جديدة بعد 26 عاما في الحكم ومن المرجح أن يفوز فيها بسهولة. ومن المتوقع أيضا أن يفوز حزب المؤتمر الوطني الحاكم بالانتخابات التشريعية.

لكن المرشحين المستقلين عمر عوض الكريم وأحمد راضي أعلنا الأربعاء انسحابهما من الانتخابات بسبب إخلالات قالا إنها شابت الاقتراع.

وقال راضي في مؤتمر صحافي بالخرطوم إنه انسحب بسبب "الإخلالات العديدة في الإجراءات (الانتخابية)". وتابع الكريم إنه ترك السباق للأسباب ذاتها.

ومنذ بدء الانتخابات يوم الاثنين، بدت مشاركة الناخبين ضعيفة.

وفي مؤتمر صحافي، أعلن رئيس المفوضية القومية للانتخابات مختار الأصم "قررت المفوضية تمديد الاقتراع ليوم الخميس في كافة دوائر ومراكز السودان، وذلك لإتاحة الفرصة للناخبين السودانيين لاختيار ممثليهم للمجلس الوطني والمجالس التشريعية ورئاسة الجمهورية".

وصباح الأربعاء في منطقة جزيرة توتي في وسط النيل الأزرق في الخرطوم، إحدى أقدم مناطق العاصمة ويربطها بها جسر طويل، بدا مركز الاقتراع الوحيد هادئا نسبيا فلم يستقبل أي ناخب خلال حوالى ساعة بعد فتح أبوابه. وحتى الساعة العاشرة، أدلى نحو 15 شخصا غالبيتهم من كبار السن بأصواتهم.

وقال رئيس مركز توتي معتصم محمد إنه "يوجد في المنطقة مركز واحد داخله سبع نقاط اقتراع، أما عدد المسجلين فهو 8158 صوت منهم حتى الآن حوالى 1800"، لافتا إلى أن "60 في المئة من المقترعين أدلوا باصواتهم يوم الاثنين أي أن الإقبال كان أكبر في اليوم الأول" من العملية الانتخابية.

وتشمل الانتخابات إضافة إلى انتخاب الرئيس لولاية من خمس سنوات، اختيار 354 عضوا في البرلمان وأعضاء مجالس الولايات.

وفي ولاية الجزيرة (وسط)، قررت مفوضية الانتخابات مساء الثلاثاء تمديد عملية الاقتراع يومين آخرين، الخميس والجمعة، من الساعة الثامنة صباحا وحتى السابعة مساء، وذلك لتمكين الناخبين من الإدلاء بأصواتهم.

وكانت المفوضية تحدثت في وقت سابق عن 152 مركزا في ولاية الجزيرة من أصل 1818 لم تفتح أبوابها بسبب "أخطاء إدارية".

 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.