تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليمن

اليمن: السعودية تتعهد بالتكفل بالعمليات الإنسانية وتؤكد "وقوفها لجانب الشعب"

منزل مدمر في ضاحية سعد في عدن
منزل مدمر في ضاحية سعد في عدن أ ف ب
2 دَقيقةً

تعهدت السعودية بتغطية كلفة العمليات الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن كما أكدت "وقوفها بجانب الشعب اليمني". وجاء في بيان للديوان الملكي أن الملك سلمان "أمر بتخصيص مبلغ 274 مليون دولار لأعمال الإغاثة الإنسانية". هذا، وكثفت المنظمات غير الحكومية نداءاتها لإرساء هدنة إنسانية فيما ارتفعت حصيلة الضحايا في المعارك الدائرة في الجنوب إلى مئة قتيل.

إعلان

وعدت السعودية السبت بتحمل كلفة العمليات الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن حيث يشن تحالف عربي بقيادة المملكة العربية السعودية ضربات جوية لدعم أنصار الرئيس عبد ربه منصور هادي ضد المتمردين الحوثيين وحلفائهم.

وأعلنت السعودية السبت أنها قررت منح الأمم المتحدة مساعدة قدرها 274 مليون دولار لتمويل العمليات الإنسانية في هذا البلد تلبية لنداء أطلقته المنظمة الدولية في هذا الاتجاه.

وقال الديوان الملكي السعودي في بيان بثته وكالة الأنباء السعودية إن الملك سلمان بن عبد العزيز "أمر بتخصيص مبلغ 274 مليون دولار لأعمال الإغاثة الإنسانية في اليمن من خلال الأمم المتحدة".

وأضاف البيان أن هذا الأمر صدر "استجابة للاحتياجات الإنسانية للشعب اليمني الشقيق والتي تضمنتها مناشدة الأمم المتحدة" الجمعة.

وأكدت السعودية في البيان "وقوفها التام إلى جانب الشعب اليمني الشقيق"، معبرة عن الأمل في عودة "الأمن والاستقرار لليمن الشقيق".

وكانت الأمم المتحدة وشركاؤها في المجال الإنساني في اليمن وجهت نداء عاجلا للحصول على مساعدة إنسانية بقيمة 274 مليون دولار لتلبية حاجات 7,5 مليون نسمة تأثروا بالنزاع.

عدد الضحايا في ارتفاع

أعلن مصدر طبي أن 27 شخصا على الأقل قتلوا في تعز جنوب غرب اليمن في معارك ليلية بين أنصار رئيس الدولة عبد ربه منصور هادي وخصومه وغارات للتحالف العربي.

وبذلك يرتفع إلى مئة عدد الذين قتلوا خلال يومين في جنوب البلاد حسب حصيلة أعدتها وكالة الأنباء الفرنسية استنادا إلى مصادر طبية وعسكرية وقبلية.

وتتركز المعارك في الجنوب حيث يحاول المتمردون الحوثيون والقوات التي بقيت موالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح السيطرة على كل البلاد بعد سيطرتهم على صنعاء في الشمال ومناطق واسعة أخرى.

نداءات منظمات غير حكومية لأجل هدنة إنسانية

لم تلق نداءات أطلقتها منظمات غير حكومية "لهدنة إنسانية" أي رد إيجابي في هذا البلد الذي يبلغ عدد سكانه 24 مليون نسمة.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن أعمال العنف الأخيرة أسفرت عن سقوط 767 قتيلا و2906 جرحى. من جهتها، تحدثت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن نقص كبير في الأدوية والمواد الغذائية والمحروقات في اليمن.

ونزح بين 120 و150 ألف شخص داخل اليمن بسبب أعمال العنف يضافون إلى 300 ألف آخرين نزحوا في الداخل قبل الأزمة الحالية، حسب ناطق باسم المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة.

وانتقد المتمردون بعنف مجلس الأمن الدولي على قراره الذي صدر في 14 نيسان/أبريل. وقال المجلس السياسي للمتمردين في بيان نشر مساء الجمعة إن مجلس الأمن "وقف في صف الجلاد ضد الضحية".

 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.