تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إندونيسيا: دبلوماسيون أجانب يزورون مواطنيهم المحكومين بالإعدام وفرنسا غير مدعوة

الفرنسي سيرج عتلاوي
الفرنسي سيرج عتلاوي أ ف ب

بدعوة من السلطات الإندونيسية، توجه السبت، دبلوماسيون من دول عدة وأقرباء أجانب محكوم عليهم بالإعدام، إلى سجن يقع في جزيرة معزولة بإندونيسيا، حيث سيتم إعدام تسعة أجانب، إلا أن فرنسا لم تتلق دعوة، رغم أن أحد مواطنيها، سيرج عتلاوي هو من بين المحكومين التسعة.

إعلان

وصل دبلوماسيون وأقرباء محكومين بالإعدام أجانب اليوم السبت، إلى سجن يقع في جزيرة معزولة في إندونيسيا حيث سيتم إعدام تسعة أجانب فيه قريبا على ما يبدو، بينما ستنظم تظاهرات في فرنسا لدعم أحد هؤلاء المحكومين، وهو الفرنسي سيرج عتلاوي.

وتوجه مسؤولون قنصليون من دول عدة وخصوصا أستراليا والبرازيل والفيليبين إلى سيلاكاب المدينة الساحلية التي سيتوجهون منها إلى سجن نوساكامبانيان الذي يخضع لحراسة مشددة.

وقد دعتهم السلطات الإندونيسية للقاء المسؤولين والمحكومين الذين ينتظرون تنفيذ العقوبة.

وبين الأجانب التسعة أربعة أفارقة.

وخلافا للبعثات الدبلوماسية الأخرى في جاكرتا، قالت السفارة الفرنسية إنها لم تدع إلى السجن للقاء عتلاوي الذي ينتظر تنفيذ عقوبة الإعدام فيه بعد إدانته بتهريب المخدرات، بعد رفض آخر طلب للاستئناف تقدم به نافيا الاتهامات الموجهة إليه.

وقال الناطق باسم النيابة العامة في جاكرتا توني سبونتانا إن موعد تنفيذ الإحكام سيعلن "في الأيام المقبلة".

وفي فرنسا ستنظم تجمعات لدعم سيرج عتلاوي بمبادرة من منظمة معا ضد عقوبة الإعدام بمشاركة 19 منظمة غير حكومية أخرى، في باريس، وفي مدينة ميتز التي يتحدر منها عتلاوي في شمال شرق فرنسا.
 

فرانس 24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.