تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إندونيسيا تعدم تسعة أجانب وتعلق الحكم بحق فيليبينية

أ ف ب

أعدمت السلطات الإندونيسية ليل الثلاثاء الأربعاء ثمانية محكومين بتجارة المخدرات بينهم سبعة أجانب في حين حصلت فيليبينية على تعليق لتنفيذ الحكم.

إعلان

  نفذت السلطات الإندونيسية عقوبة الإعدام رميا بالرصاص ليل الثلاثاء الأربعاء في حق ثمانية محكومين بتجارة المخدرات بينهم سبعة أجانب، في حين حصلت فيليبينية على تعليق لتنفيذ الحكم.

وذكرت قناة "مترو تي في" العامة وصحيفة "جاكرتا بوست" أن أستراليين اثنين وبرازيليا وأربعة نيجيريين وإندونيسيا أدينوا جميعا بتهمة الاتجار بالمخدرات أعدموا بالرصاص بعيد منتصف الليل في سجن نوساكمبنغان.

ولم يكن الفرنسي سيرج عتلاوي على قائمة المحكومين الذين نفذت بحقهم العقوبة في هذه المرة. وحذرت باريس جاكرتا من إعدام الفرنسي لأن ذلك سيوتر العلاقات بين البلدين.

وتابعت نفس المصادر أن تعليق تنفيذ الحكم بحق الفيليبينية ماري جاين فيلوسو التي يشتبه بأن أحدا ما استغلها لنقل مخدرات إلى إندونيسيا، جاء بعدما قامت بتسليم نفسها إلى السلطات في بلادها.

وكانت عائلة فيلوسو مع طفليها ويبلغان السابعة والـ12 من العمر، وصلت إلى سيلاكاب لوداعها.

بدوره، طلب رئيس الفيليبين بينينيو أكينو من نظيره الإندونيسي جوكو ويدودو إصدار عفو لكن النائب العام الإندونيسي أصر على أن يبقى إعدام فيلوسو في موعده.

وأكدت فيلوسو المدانة بمحاولة تهريب الهيروين إلى إندونيسيا أنه تم خداعها من قبل نقابات أدوية عالمية.

وتجمع متظاهرون أمام سفارة إندونيسيا في مانيلا طالبين من ويدودو أن يغير رأيه. وقال سول بيلاس، رئيس مجموعة لمناصرة العمال الفيليبينيين المهاجرين، "يريد أن يكون رئيسا قويا لكنه سيظهر بمظهر الشرير إذا أعدم امرأة بريئة".

خرجت أيضا مظاهرة في هونغ كونغ، التي يعمل فيها كثير من عمال المنازل الفيليبينيين، للمطالبة بالعفو عن المدانين.

كما وجهت منظمة العفو الدولية انتقادا شديدا إلى تنفيذ أحكام الإعدام التي "تثير الصدمة"، داعية الرئيس الإندونيسي إلى "التخلي فورا عن مشاريع إعدامات جديدة".

وكانت السلطات أنهت الاستعدادات الأخيرة لإعدام المحكومين فيما كان أقرباؤهم ينتحبون خلال الزيارة الأخيرة لوداعهم تزامنا مع وصول سيارات إسعاف محملة بنعوش بيضاء إلى السجن.
 

فرانس 24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.