إسرائيل

الرئيس الإسرائيلي: مظاهرات اليهود الإثيوبيين تكشف جرحا مفتوحا في قلب المجتمع الإسرائيلي

أ ف ب

غداة مظاهرات وأعمال عنف مارستها قوات الأمن ضد متظاهرين يهود إثيوبيين في تل أبيب اعترف الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين في بيان بأن الدولة العبرية ارتكبت "أخطاء" بحقهم، وهذه "المظاهرات كشفت جرحا مفتوحا في قلب المجتمع الإسرائيلي".

إعلان

في بيان له، اعترف الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين الاثنين بأن الدولة العبرية ارتكبت "أخطاء" بحق اليهود الإثيوبيين ووصف معاناتهم بـ"الجرح المفتوح".

وقال ريفلين في بيان "لقد ارتكبنا أخطاء، لم نمعن النظر، ولم نستمع بما فيه الكفاية" لمعاناتهم بعد يوم على اندلاع اشتباكات عنيفة إثر تظاهرة احتجاج على عنف الشرطة والتمييز الذي يتعرض له الاسرائيليون من أصول إثيوبية.

وأضاف "كشفت التظاهرات في القدس وتل أبيب جرحا مفتوحا في قلب المجتمع الإسرائيلي (...) معاناة مجتمع يصرخ بسبب شعوره بالتمييز والعنصرية دون أن يلقى استجابة".

أعلنت الشرطة الاسرائيلية الأحد أن 46 من عناصرها وسبعة متظاهرين على الأقل أصيبوا بجروح في الصدامات، مشيرة إلى أنها اعتقلت 26 متظاهرا.

وقدرت الشرطة عدد المشاركين في التظاهرة بنحو ثلاثة آلاف شخص، فيما نقلت وسائل الإعلام عن منظمي الاحتجاجات أن عدد المتظاهرين بلغ عشرة آلاف.

جاءت الاحتجاجات بعد ثلاثة أيام من تظاهرة غاضبة في مدينة القدس تخللتها صدامات أصيب فيها عشرة متظاهرين وثلاثة شرطيين بجروح وتنادى إليها المحتجون إثر بث تسجيل فيديو ظهر فيه رجلا شرطة يضربان جنديا إسرائيليا من أصل إثيوبي.

ويعيش أكثر من 135 ألف إثيوبي يهودي في إسرائيل التي هاجروا إليها في موجتين العامين 1984 و1991. إلا أنهم يجدون صعوبة في الاندماج في المجتمع الإسرائيلي.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم