تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مصر: السلطات تتحفظ على أموال نجم كرة القدم السابق أبو تريكة لانتمائه "للإخوان المسلمون"

أرشيف

أفادت صحيفة "الوطن" المصرية اليوم الجمعة على موقعها الإلكتروني أن السلطات المصرية تحفظت على أموال نجم كرة القدم المصري السابق محمد أبو تريكة، لكونه منتميا لجماعة "الإخوان المسلمون" المحظورة.

إعلان

قررت "لجنة حصر وإدارة أموال جماعة الإخوان" المسلمين في مصر التحفظ على الأموال والممتلكات الشخصية لنجم نادي الأهلي والمنتخب المصري لكرة القدم السابق محمد أبو تريكة، لكونه منتميا للجماعة المحظورة، وذلك بحسب ما أفادت صحيفة "الوطن" المصرية اليوم الجمعة على موقعها الإلكتروني.

وأوضحت "الوطن" أن اللجنة قررت التحفظ على 8 شركات سياحية من بينها شركة "أصحاب تورز" للسياحة المملوكة لأبو تريكة، مضيفة أن السلطات اتهمت اللاعب السابق بتمويل الجماعة.

ونسبت الصحيفة لما سمته "مصدر قضائي مسؤول" بـ"لجنة حصر وإدارة أموال جماعة الإخوان" قوله إنه تم التحفظ على شركة أصحاب تورز المملوكة لأبو تريكة، "وكذلك أمواله وممتلكاته الشخصية لكونه منتمياً لجماعة الإخوان الإرهابية تنفيذا لحكم محكمة القاهرة للأمور المستعجلة بحظر نشاط جماعة الإخوان والتحفظ على أموالها وممتلكات أعضائها السائلة والعقارية والمنقولة والصادر في 23 سبتمبر 2013".

وكان أبو تريكة قبل اعتزاله اللعب في نهاية العام 2013 أحد أبرز نجوم نادي الأهلي والمنتخب المصري، وفاز ثلاث مرات بكأس الأمم الأفريقية، في 2006 و2008 و2010، بقيادة المدرب حسن شحاتة.

وخلال حملة الانتخابات الرئاسية 2012، أعلن اللاعب دعمه لممثل الإخوان المسلمين محمد مرسي، والذي أصبح رئيسا قبل أن يطيح به الجيش في تموز/يوليو 2013، فيما صنف الإخوان "تنظيما إرهابيا" في كانون الأول/ديسمبر 2013.

وفور إعلان الخبر، كتب محمد أبو تريكة رسالة على حسابه على "تويتر" أكد فيها أنه باق في بلاده. وكتب: "نحن من نأتي بالأموال لتبقى في أيدينا وليست في قلوبنا. تتحفظ على الأموال أو تتحفظ على من تتحفظ عليه، لن أترك البلد وسأعمل فيها وعلى رقيها".

من جهة ثانية، تصدر وسم (هاشتاغ) "أبو تريكة خط أحمر"، تضامنا مع لاعب نادي الأهلي السابق. وقال أحد الرواد: "أنا زمالكاوي [أي من مشجعي نادي الزمالك، غريم الأهلي] بس هفضل طول عمري أعشق أبوتريكه كلنا هنقف جنبك أللي ليه واللي ملوش في الكورة".

علاوة مزياني

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.