العراق - أمن

مقتل 50 سجينا و12 شرطيا في اقتحام تنظيم "الدولة الإسلامية" لسجن بمحافظة ديالى

ميليشيات شيعية بمحاذاة منطقة الخالص في محافظة ديالى العراقية
ميليشيات شيعية بمحاذاة منطقة الخالص في محافظة ديالى العراقية أ ف ب

أعلن مسؤولون عراقيون أن 50 سجينا و12 شرطيا قتلوا السبت في عملية تهريب سجناء دبرها تنظيم "الدولة الإسلامية" الذي تبنى الهجوم، وقال عناصر أمن وشرطة إنه بعد اندلاع أحداث شغب هرب نزلاء من سجن الخالص الذي يبعد 80 كيلومترا شمال شرقي العاصمة بغداد.

إعلان

قتل 50 سجينا و12 شرطيا عراقيا بينما فر أربعون من نزلاء سجن الخالص بينهم تسعة متهمين بقضايا "إرهاب" مساء الجمعة بحسب ما أفاد متحدث باسم وزارة الداخلية يوم أمس السبت.

وأشار العميد سعد معن في وقت سابق السبت، إلى أن موقوفا في سجن مركز شرطة الخالص (50 كلم شمال شرق بغداد) استولى على سلاح أحد الحراس، قبل أن يتمكن سجناء آخرون من السيطرة على غرفة تخزين السلاح، لتندلع بعدها اشتباكات بين سجناء وعناصر الشرطة، ما أدى إلى هروب أربعين سجينا ومقتل ثلاثين آخرين، إضافة إلى ستة عناصر من الشرطة.

وأضاف "اندلعت بعدها اشتباكات بين سجناء وعناصر الشرطة. خسرنا ضابطا برتبة ملازم أول وخمسة (عناصر) من الشرطة، وتمكن أربعون سجينا من الفرار بينهم تسعة متهمين بقضايا إرهاب، وخلال المواجهة وبعد تطويق السجن، تم قتل ثلاثين سجينا".

وأوضح معن أن السجناء القتلى كانوا جميعا متهمين بقضايا إرهاب.

وتبنى تنظيم "الدولة الإسلامية" العملية مشيرا إلى حدوث تنسيق بين الموقوفين داخل السجن، وعناصر خارجه.

وجاء في بيان تداولته حسابات إلكترونية جهادية السبت "تمكن الإخوة في سجن الخالص من التنسيق مع إخوة خارج السجن، حيث قاموا بتفجير 15 عبوة ناسفة على آليات وأرتال للجيش والشرطة بمختلف المناطق المحاذية لسجن الخالص".

أضاف "تمكن الإخوة داخل السجن من السيطرة على مخزن للأسلحة، وتقدموا باتجاه الروافض (وهي تسمية يعتمدها الجهاديون للإشارة إلى الشيعة) فحصدوا منهم الرؤوس، فتم بفضل الله وحده فك أسر أكثر من 30 فارسا من فرسان دولة الخلافة" على حد تعبير البيان.

فرانس24/ أ ف ب / رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم