أفغانستان

طالبان الأفغانية تبدي "انفتاحا" تجاه بعض قضايا المرأة في مؤتمر بقطر

مؤتمر صحافي سابق لممثلي حركة طالبان في قطر
مؤتمر صحافي سابق لممثلي حركة طالبان في قطر أ ف ب/ أرشيف

أظهر ممثلون لحركة طالبان الأفغانية في مؤتمر حول حق المرأة في العمل، نظم بقطر، "انفتاحا" غير مسبوق تجاه قضايا النساء بهذا الخصوص، حسب ما أعلنته أفغانيات شاركن بالمؤتمر ضمن وفد عن بلادهن. وقالت إحداهن إنهم "أكدوا دعمهم للنساء وحق المرأة في اختيار زوجها"، فيما انتقدت ناشطات حقوقيات هكذا تصريحات. وقالت باحثة في منظمة هيومن رايتس ووتش إن "طالبان تقول شيئا وتفعل شيئا آخر".

إعلان

أعلنت ناشطة في حقوق الإنسان أن حركة طالبان الأفغانية، المعروفة بإيديولوجيتها المعادية للنساء، أظهرت "انفتاحا" خلال مؤتمر في قطر الأسبوع الماضي بشأن حق المرأة في العمل.

كما أشارت ثلاث نساء في وفد أفغاني، ضم 20 شخصا في قطر مقابل ثمانية ممثلين لطالبان، إلى "بعض الانفتاح" في هذا الخصوص.

وقالت إحداهن، البرلمانية السابقة ملالاي شينواري المشاركة في الوفد الأفغاني، إن أحد نواب طالبان عباس ستانزكاي "قال إنهم (طالبان) ارتكبوا أخطاء خلال عهدهم". وأضافت لوكالة الأنباء الفرنسية أن "النائب أكد أن الحركة تؤمن بحق المرأة في "العمل.

وأضافت أن نواب "طالبان" أكدوا دعمهم للنساء ولحق المرأة في اختيار زوجها.

ناشطات يشككن في تصريحات شينواري

لكن تصريحات شينواري للصحافيين أثارت انتقادات ناشطات أخريين يشككن في تطور فعلي لموقف طالبان حيال حقوق المرأة.

وقالت هيذر بار، الباحثة في منظمة هيومن رايتس ووتش للدفاع عن حقوق الإنسان، إن المشاركين من طالبان في مؤتمر قطر في نهاية الأسبوع، وعدوا بمزيد من الدعم "لتعليم النساء حتى الجامعة" و"لعمل المرأة".

وقالت بار في بيان "تقول طالبان شيئا وتفعل شيئا آخر. وخلال النزاع الطويل مع الحكومة الأفغانية غالبا ما شنت الحركة هجمات على مدارس البنات وهددت بقتل ناشطات في حقوق المرأة. وهذه الهجمات مستمرة".

وفي ظل نظام طالبان (1996-2001) لم يكن يسمح للمرأة بالخروج من دون أن تكون برفقة رجل ولا حتى بالعمل. 

  

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم