تخطي إلى المحتوى الرئيسي

صحة: منظمة أطباء بلا حدود تعلن خلو ليبيريا من وباء "إيبولا"

أ ف ب (أرشيف)

قالت منظمة أطباء بلا حدود الطبية السبت إن ليبيريا باتت خالية من وباء إيبولا بعد مضي 42 يوما دون تسجيل أي إصابة جديدة، وهو معيار انتهاء أي تفش للوباء الفتاك. في المقابل دعت المنظمة السلطات الليبيرية إلى تشديد المراقبة على الحدود لمنع عودة هذا الفيروس الذي قتل أكثر من 11 ألف شخص منذ ظهوره في 2013.

إعلان

أعلنت منظمة أطباء بلا حدود الطبية الدولية اليوم السبت خلو ليبيريا من وباء إيبولا بعد مرور 42 يوما دون ظهور أي حالة إصابة جديدة، ولكنها حثت على توخي اليقظة إلى أن يتم القضاء على أسوأ تفش سجل حتى الآن للفيروس في غينيا وسيراليون المجاورتين.

وذكرت منظمة الصحة العالمية أن 11005 أشخاص قضوا بسبب وباء إيبولا في ليبيريا وغينيا وسيراليون المجاورتين منذ بدء تفشي الفيروس في كانون الأول/ديسمبر 2013.

وكانت نصف حالات الوفاة في ليبيريا حيث وصلت قمة تفشي الفيروس في الفترة ما بين آب/أغسطس وتشرين الأول/أكتوبر مع إصابة المئات أسبوعيا مما أثار حالة قلق دولية. وأرسلت الولايات المتحدة مئات الجنود للمساعدة في بناء عيادات للعلاج من المرض في ليبيريا.

وبدأت حكومة الرئيسة إيلين جونسون سيرليف حملة توعية عامة لوقف المرض المعدي الذي ينتشر من خلال الاتصال البدني بالشخص المريض.

وقالت منظمة أطباء بلا حدود إن استكمال ليبيريا المعيار الذي حددته منظمة الصحة العالمية لانتهاء أي تفش لفيروس إيبولا وهو مرور 42 يوما دون أي حالة جديدة والتي تمثل ضعفي الحد الأقصى لفترة حضانة الفيروس يجب ألا يؤدي إلى التراخي.

وقالت ماريا تريزا كاتشابوتي رئيسة بعثة منظمة أطباء بلا حدود في ليبيريا "لا نستطيع التوقف إلا بعد أن تسجل كل الدول الثلاثة 42 يوما دون حالات إصابة." وحثت ليبيريا على تشديد عمليات المراقبة على الحدود لمنع عودة إيبولا إلى البلاد.

فرانس24/ رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.