دبلوماسية

ما سر غياب العاهل السعودي الملك سلمان عن قمة كامب ديفيد؟

الملك سلمان بن عبد العزيز والرئيس الأمريكي باراك أوباما
الملك سلمان بن عبد العزيز والرئيس الأمريكي باراك أوباما أ ف ب (أرشيف)

قال وزير خارجية السعودية عادل الجبير الاثنين إن قرار الملك سلمان بن عبد العزيز عدم حضور قمة كامب ديفيد ليس مؤشرا على أي خلاف مع واشنطن. وكان المسؤولون الأمريكيون أكدوا أن العاهل السعودي سوف يحضر القمة وأنه قبل دعوة الرئيس الأمريكي باراك أوباما.

إعلان

أعلن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير اليوم الاثنين أن قرار العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز عدم حضور قمة كامب ديفيد ليس مؤشرا على أي خلاف مع الولايات المتحدة. وصرح الجبير للصحافيين في السفارة السعودية في واشنطن أن غياب الملك سلمان "ليس مرتبطا بأي شكل من الأشكال بأي خلاف بين البلدين".

وحتى وقت متأخر من الجمعة كان المسؤولون الأمريكيون يؤكدون أن الملك سلمان قبل دعوة للقاء الرئيس باراك أوباما في البيت الأبيض الأربعاء قبل قمة الرئيس الأمريكي مع قادة الخليج في كامب ديفيد.

إلا أن السعودية أعلنت أنها سترسل بدلا منه ولي العهد الأمير محمد بن نايف ووزير الدفاع وولي ولي العهد محمد بن سلمان.

وفسر البعض هذا بأنه عمل مقصود موجه إلى أوباما في وقت تشهد فيه العلاقات بين البلدين توترا بسبب معارضة السعودية للاتفاق المقترح مع إيران حول برنامجها النووي.

إلا أن الجبير، السفير السعودي السابق في واشنطن، قال إن ذلك التفسير "بعيد جدا" وأن الأميرين اللذين سيحلان محل الملك سلمان هما "الشخصان المناسبان" لتمثيل المملكة.

كما قلل الجبير من أهمية الأنباء أن السعودية تضغط من أجل التوصل إلى اتفاق دفاعي مكتوب جديد مع الولايات المتحدة وقال "نحن نثق بكلمة أمريكا ثقة تامة".

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم