كرة القدم

دوري أبطال أوروبا: تأهل يوفنتوس إلى النهائي وخروج ريال مدريد حامل اللقب

أ ف ب

تأهل يوفنتوس إلى نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم إثر تعادله 1-1 أمام ريال مدريد مساء الأربعاء على ملعب الأخير "سانتياغو برنابو" في إياب الدور نصف النهائي، ليلحق ببرشلونة. ويجري النهائي في 6 حزيران/يونيو في برلين.

إعلان

خرج ريال مدريد حامل اللقب من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم إثر تعادله 1-1 أمام يوفنتوس مساء الأربعاء على ملعبه "سانتياغو برنابو" في إياب الدور نصف النهائي. وسجل كريستيانو رونالدو هدف النادي الملكي بركلة جزاء في الدقيقة 23 إثر عرقلة خاميس رودريغيز داخل المنطقة من قبل كييليني، فيما أدرك موراتا النتيجة في الدقيقة 58 بعد أخذ ورد داخل دفاع الريال

ويجري "نهائي الأحلام" في 6 حزيران/يونيو في برلين بين يوفنتوس وبرشلونة.

وكان ريال مدريد في حال تأهل للنهائي وفاز بالكأس في برلين، سيصبح أول فريق يحتفظ باللقب منذ اعتماد الصيغة الجديدة للمسابقة القارية في 1992. وكان في مواجهة "السيدة العجوز" المرشح بامتياز لكسب تأشيرة التأهل. ولكنه أساء التقدير ورجع إلى أرض الواقع ليجد نفسه خالي الوفاض.

وكان أمل المشجعين كبيرا رغم الخسارة في مباراة الذهاب 1-2، بحيث أن كريم بنزيمة الغائب عن التشكيلة عاد إلى زملائه ليعزز خط الهجوم. فبدأت المباراة برأسية مبكرة لبيل (الدقيقة الأولى) بعد تمريرة من مارسيلو، لكن الكرة مرت فوق مرمى الحارس بوفون، بطل العالم مع إيطاليا في 2006. واستمرت هجمات الريال ليتمكن بنزيمة من خلق فرصة سانحة عندما كان داخل منطقة الجزاء فسدد الكرة فوق الإطار (6).

وفيما توقع كثيرون أن يلعب يوفنتوس بطريقة دفاعية، ظهر بوجه هجومي جميل أربك دفاع منافسه، وكان خلال كل المباراة أفضل تنظيما وانتشارا من منافسه. وسارت معركة كبيرة في وسط الميدان كما جرت معركة تكتيكية بين المدربين الإيطاليين، أنتشيلوتي من جهة وأليغري من جهة أخرى، فوقف "سانتياغو برنابو" يشجع فريقه.

وبعد فرص عديدة أبرزها تسديدات إيسكو (18) وكريستيانو رونالدو (19) وبيل (20)، تمكن النادي الملكي من تسجيل الهدف الأول عن طريق رونالدو بركلة جزاء (23). وسجل البرتغالي هدفه 77 في المسابقة، ليصبح أفضل هداف فيها بالتساوي مع ميسي.

وأضاع كريستيانو رونالدو الهدف الثاني لريال مدريد بعد توغله داخل دفاع يوفنتوس لكنه تباطأ ليتدخل الدفاع ويبعد الكرة (28).

وعاد يوفنتوس في الشوط الثاني بعزيمة كبرى، وتمكن من إدراك التعادل في الدقيقة 58 عن طريق موراتا، وهو لاعب ريال مدريد أعاره لـ "السيدة العجوز" في بداية الموسم، بتسديدة أمام كاسياس بعد تردد في دفاع الريال. وعلى الرغم من محاولاتهم العديدة، فشل لاعبو كارلو أنتشيلوتي في تسجيل هدف ثان يؤهلهم إلى النهائي لمواجهة غريمهم الكاتالوني.

وصعد يوفنتوس، الفائز بالكأس مرتين في 1985 و1996، إلى موقعة برلين لتحدي أفضل ناد في العالم.

 علاوة مزياني

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم