مالي

جماعة "المرابطون" تعلن مبايعتها تنظيم "الدولة الإسلامية"

أ ف ب

أعلنت جماعة "المرابطون" الجهادية المسلحة، في تسجيل صوتي نشر على مواقع جهادية مبايعتها لتنظيم "الدولة الإسلامية".

إعلان

أعلن مسؤول في جماعة "المرابطون" الجهادية المسلحة ، "مبايعة" هذه الجماعة تنظيم "الدولة الإسلامية"، وذلك في تسجيل صوتي بثته مواقع جهادية.

وأكد عدنان أبو الوليد الصحراوي باللغة العربية في هذا التسجيل "تعلن جماعة المرابطون بيعتها لأمير المؤمنين وخليفة المسلمين أبو بكر البغدادي، لزوم الجماعة ونبذ الفرقة والاختلاف، وندعو كل الجماعات الجهادية إلى مبايعة الخليفة لتوحيد كلمة المسلمين ورص صفوفهم أمام أعداء الدين، كما ندعو كافة المسلمين إلى الالتفاف حول دولة الإسلام والدفاع عن الخلافة".

وأكدت وكالة الأخبار الموريتانية الخاصة التي اعتادت نشر بيانات الجهاديين أنها تحققت من أن الصوت في التسجيل هو صوت الصحراوي. لكن وكالة فرانس برس ومصادر أخرى لم تؤكد ذلك على الفور.

تشكلت جماعة "المرابطون" في 2013 من الاندماج بين تنظيم "الموقعون بالدم" بزعامة مختار بلمختار - قائد سابق لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب إحدى المجموعات الجهادية التي سيطرت على شمال مالي حوالى السنة بين خريف 2012 ومطلع 2013 .وبين حركة التوحيد والجهاد .

وتحدث عدنان أبو الوليد الصحراوي مرارا باسم حركة التوحيد والجهاد، وباسم المرابطون لإعلان تبني عمليات خطف أو هجمات في شمال مالي.

وأعلنت وكالة الأخبار من جهة أخرى أن عدنان أبو الوليد الصحراوي بات "الأمير" الجديد للمرابطين.

وردا على استيضاح وكالة فرانس برس حول إعلان المبايعة، اعتبر الخبير الموريتاني في الشؤون الجهادية بمنطقة الساحل، إسلمو ولد صالحي، أنه يمكن ان يكون على صلة بتراجع نفوذ الجماعة ويطرح أسئلة حول "جماعة المرابطين وزعيمها الأعور" وهو لقب بلمختار.

وأكد ولد صالحي "في كل الحالات، أن بروز عدنان (أبو الوليد الصحراوي) الذي وقع البيان بدلا من رئيسه، وتغيير الاتجاه الإيديولوجي كما أعلنته الجماعة التي تترك القاعدة وتنضم إلى تنظيم "الدولة الإسلامية"، هي القراءة الأولى التي يمكن أن نستنتجها عن تراجع نفوذ واضح للجماعة".

 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم