تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تونس

تونس: البرلمان يصادق على قانون المجلس الأعلى للقضاء والقضاة يرفضونه

أ ف ب
2 دَقيقةً

صادق البرلمان التونسي الجمعة بـ 131 صوتا مقابل 14 على قانون المجلس الأعلى للقضاء، لكن القضاة يعارضونه لـ "عدم دستوريته" و"مساسه باستقلالية القضاء".

إعلان

صادق البرلمان التونسي الجمعة خلال جلسة عامة على قانون المجلس الأعلى للقضاء، ليصبح أول هيئة دستورية يصادق البرلمان على قانون إنشائها منذ إقرار الدستور الجديد في 2014. لكن القضاة يعارضونه، بحيث أنهم بدأوا الاثنين إضرابا عاما لخمسة أيام احتجاجا على "عدم دستورية" القانون و"مساسه باستقلالية القضاء".

وصادق على القانون 131 نائبا وعارضه 14، في حين امتنع 8 عن التصويت. وقال رئيس البرلمان والنائب عن "نداء تونس" (الحزب الحاكم) محمد الناصر: "أهنئ (...) الشعب التونسي بهذا الإنجاز (...) أعبر عن كامل تقديرنا للقضاة وأقول لهم: رغبتنا في استقلال القضاء واحدة".

ولتفعيل قانون المجلس الأعلى للقضاء، يتعين بحسب الدستور أن يوقع عليه رئيس الجمهورية.

لكن رئيسة "جمعية القضاة التونسيين" القاضية روضة القرافي، ورئيس "الجمعية التونسية للقضاة الشبان" القاضي مراد المسعودي، أعلنا "رفض" النقابتين للقانون. وقالت القرافي: "دخلنا في أزمة كبيرة.. سيتم التصدي بكل الأشكال لهذا القانون، ومن الوارد أن يصل الأمر إلى عدم الاعتراف به".

ودعت النواب ورئيس الحكومة الحبيب الصيد إلى "الطعن في دستورية القانون لما تضمنه من خروقات دستورية"، كما دعت رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي إلى عدم التوقيع عليه.

وأوضحت رئيسة "جمعية القضاة التونسيين" أن القانون "أفرغ المجلس من صلاحياته بأن أسند أهمها إلى السلطة التنفيذية ممثلة في وزير العدل تماما كما كان عليه الحال في النظام القضائي القديم" في عهد الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.

ولفتت إلى أن الدستور ينص على أن "احترام استقلال القضاء" في حين أن القانون الذي صادق عليه البرلمان "أبقى على التحقيق في أخطاء وتجاوزات القضاة وانتداب وتكوين القضاة بيد وزارة العدل أي السلطة التنفيذية التي (...) يمكن أن توظف القضاء وتطوّع القضاة سياسيا لتستمر في السلطة".

وقال رئيس "الجمعية التونسية للقضاة الشبان" من جهته: "جمعيتنا وأغلب القضاة في تونس يرفضون القانون وسيقاطعونه" مضيفا أن "كل الهياكل الممثلة للقضاة في تونس ستحدد موقفها النهائي من القانون في الساعات القادمة".

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.