الشرق الأوسط

إصابة أكثر من 20 فلسطينيا في مواجهات مع القوات الإسرائيلية في الذكرى الـ67 للنكبة

أ ف ب

اندلعت مواجهات بين متظاهرين فلسطينيين والقوات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة، الجمعة، في الذكرى الـ67 للنكبة الفلسطينية، ما أسفر عن إصابة 21 شخصا. وأطلقت صفارات الإنذار لمدة 67 ثانية عند الساعة الثانية عشرة ظهرا في مختلف المدن الفلسطينية.

إعلان

اندلعت مواجهات الجمعة بين متظاهرين فلسطينيين والقوات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة في الذكرى الـ67 للنكبة الفلسطينية في 1948 تاريخ إعلان قيام دولة إسرائيل، ما أسفر عن إصابة 21 شخصا. 

وشهدت مدينتا رام الله ونابلس في شمال الضفة الغربية المواجهات الأكثر عنفا. وخلال مواجهات أمام سجن عوفر قرب رام الله، رشق العشرات من المتظاهرين الفلسطينيين الجنود الإسرائيليين بالحجارة ورد هؤلاء بالغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي. وبحسب مصادر طبية فلسطينية، أسفرت تلك المواجهات عن إصابة سبعة فلسطينيين.

وأصيب عشرة آخرون خلال مواجهات في نابلس في شمال الضفة الغربية المحتلة. واندلعت المواجهات حين رافق جنود إسرائيليون متشددون يهودا لزيارة مقام قبر النبي يوسف. وأكد مسؤولون في الأمن وشهود فلسطينيون أن الجنود أطلقوا الرصاص الحي والمطاطي على المتظاهرين.

ومن جهته أكد الجيش الإسرائيلي حصول المواجهات نافيا اللجوء إلى الرصاص الحي. وقالت مصادر أمنية فلسطينية وشهود عيان إن "أكثر من ألف مستوطن نقلوا في حافلات فجر اليوم من المستوطنات اليهودية القريبة من مدينة نابلس لزيارة قبر النبي يوسف وأغلق جنود الجيش الإسرائيلي الطرق باتجاه المقام". واحتج الفلسطينيون على ذلك وألقى البعض منهم الحجارة قبل أن تبدأ مواجهات بين الجنود والشبان، بحسب المصادر.

وقالت متحدثة إسرائيلية إن الجيش قام منذ مساء الأربعاء الماضي "بمرافقة نحو 3000 زائر يهودي إلى القبر، واحتشد نحو 200 فلسطيني في الموقع قاموا بإلقاء الحجارة وإشعال إطارات السيارات". وأضافت: "رد الجنود على الشبان الفلسطينيين بوسائل مكافحة الشغب" ونفت استخدام الرصاص الحي.

وأطلقت صفارات الإنذار لمدة 67 ثانية عند الساعة الثانية عشرة ظهرا في مختلف المدن الفلسطينية.

وانطلقت مسيرة في المسجد الأقصى بعد صلاة الظهر رفع خلالها المصلون والمتظاهرون الأعلام الفلسطينية ورايات حركة "حماس"، وأطلقوا شعارات منددة بالاحتلال، وانتهت المسيرة دون مواجهات.

وفي قطاع غزة، أصيب أربعة شبان فلسطينيين برصاص الجيش الإسرائيلي قرب الحدود مع إسرائيل شرق مدينة غزة وفي خان يونس جنوب القطاع، أثناء مشاركة شبان في ذكرى النكبة. وقال المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة أشرف القدرة إن ثلاثة شبان في العشرينات من أعمارهم أصيبوا برصاص قوات الاحتلال شرق منطقة الشجاعية ونقلوا إلى مستشفى الشفاء لتلقي العلاج".

وفي مدينة غزة، تظاهر حوالى 2000 شخص لإحياء ذكرى النكبة.

وفي خان يونس، قال شهود عيان إن جنديا إسرائيليا "أطلق النار من برج مراقبة عسكري تجاه مجموعة من المواطنين ما أسفر عن إصابة شاب اقترب من السياج الأمني بطلق ناري في قدمه". وأوضح الشهود أن عشرات الشبان والصبية تجمعوا في المنطقة الزراعية قرب الحدود شرق خان يونس وهم يرفعون أعلام فلسطين.

وأكد الجيش الإسرائيلي إطلاق جنوده الرصاص على "أقدام" الفلسطينيين الخمسة الذين واصلوا الاقتراب من السياج الأمني.

من جهة ثانية شارك نحو ألفي فلسطيني من أنصار وأعضاء حركة "الجهاد الإسلامي" في مسيرة نظمتها الحركة في خان يونس بعد ظهر الجمعة. وردد المشاركون هتافات تدعو إلى الوحدة الوطنية وتنفيذ عمليات عسكرية ضد إسرائيل.

ورفع عناصر من "الجهاد" لافتة كبيرة كتب عليها: "في ذكرى النكبة الـ67 لاحتلال فلسطين، العودة لفلسطين حق وتحرير القدس واجب". 

فرانس 24/أ ف ب 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم