الشرق الأوسط

إسرائيل تحتفل بالذكرى الثامنة والأربعين لاحتلال وضم القدس الشرقية المحتلة

أ ف ب

تحتفل إسرائيل الأحد بالذكرى الثامنة والأربعين لاحتلال وضم القدس الشرقية المحتلة. ومن المتوقع أن يشارك رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو والرئيس رؤوفين ريفلين مساء الأحد في حفل رسمي سيعقد في "تلة الذخيرة" وهو نصب تذكاري عسكري في القدس الشرقية المحتلة.

إعلان

تحتفل إسرائيل الأحد بالذكرى الثامنة والأربعين لاحتلال وضم القدس الشرقية المحتلة عام 1967، ومن المفترض أن يشارك آلاف الإسرائيليين في "مسيرة الأعلام" في المدينة، وستمر عبر البلدة القديمة وصولا إلى حائط المبكى.

ونشرت الشرطة الإسرائيلية تعزيزات مؤلفة من عدد كبير من رجال الشرطة بالزي المدني والشرطي في شوارع المدينة، بحسب بيان، وحذرت بأن "قوات الأمن لن تتسامح مطلقا مع أي عنف جسدي أو لفظي" في التظاهرة.

ومن المتوقع أن يشارك رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو والرئيس رؤوفين ريفلين مساء الأحد في حفل رسمي سيعقد في "تلة الذخيرة" وهو نصب تذكاري عسكري في القدس الشرقية المحتلة.

من جهتها، نددت منظمة "السلام الآن" المناهضة للاستيطان في إعلان نشر الأحد في صحيفة "هارتس" اليسارية بـ "يوم القدس" مشيرة إلى أن "هناك 2500 مستوطن يقيمون في الأحياء العربية وسط 300 ألف فلسطيني".

وقالت المنظمة "القدس الشرقية ليست عاصمتي".

ودعت منظمة "كتلة السلام" اليسارية إلى تظاهرة مضادة الأحد للتنديد "بيوم القدس الذي أصبح مناسبة تقوم فيها المنظمات المتطرفة (الإسرائيلية) بنشر الكراهية والعنصرية والعنف".

واحتلت اسرائيل القدس الشرقية في 1967 وأعلنت ضمها في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي الذي يعتبر الاستيطان الإسرائيلي في كل الأراضي المحتلة غير شرعي وفقا للقانون الدولي.

وتعتبر إسرائيل ان القدس بشطريها هي عاصمتها "الأبدية والموحدة" بينما يرغب الفلسطينيون بجعل القدس الشرقية المحتلة عاصمة لدولتهم العتيدة.

فرانس 24/أ ف ب 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم