تخطي إلى المحتوى الرئيسي

انزلاق للتربة في كولومبيا يودي بحياة 61 شخصا على الأقل

أ ف ب

تسبب انزلاق للتربة في سالغار بشمال غرب كولومبيا في مقتل نحو 61 شخصا فوجئوا خلال نومهم بوصول منسوب مياه الأمطار الغزيرة إليهم والتي جرفت كل شيء في طريقها. وقالت رئيسة بلدية سالغار إن قرية كاملة متضررة "أزيلت من الخريطة". وعلقت أعمال البحث مساء الإثنين على أن تستونف اليوم.

إعلان

أعلنت السلطات الكولومبية في حصيلة جديدة مساء الاثنين أن انزلاق تربة وقع الاثنين في سالغار بشمال غرب كولومبيا أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 61 شخصا وجرح 37 بعد تساقط أمطار غزيرة في المنطقة تسببت بفيضان أحد الأنهار.
وكانت آخر حصيلة تحدثت عن سقوط 48 قتيلا.

وتوقفت أعمال البحث مساء الاثنين وعلى ان تستأنف فجر الثلاثاء.
وروت رئيسة بلدية سالغار اولغا اوزوريو لإاذاعة "ار سي ان" أن الضحايا فوجئوا أثناء نومهم بوصول المياه التي جرفت "كل شيء" في طريقها، موضحة أن القرية الأكثر إصابة "أزيلت من الخارطة".

وأوضحت اينيس كاردونا مديرة القسم الإداري للوقاية من الكوارث الطبيعية في منطقة انتيوكيا قالت لوكالة فرانس برس إن الأمطار الغزيرة أدت إلى ارتفاع منسوب النهر في وادي ليبوريانا، المكان الذي يصعب الوصول إليه وبات مغطى بسيول الوحل والأنقاض.

وحصل انزلاق التربة حوالى الساعة الثالثة فجرا (الثامنة ت غ) وأوقع نحو ثلاثين جريحا فيما اعتبرت خمس عائلات في عداد المفقودين بحسب السلطات.

وأكد الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس في حسابه على موقع تويتر "أننا نواجه وضعا طارئا في سالغار"، مضيفا "أن الأشخاص المنكوبين سيتلقون كل دعمنا".

وقامت السلطات بتحليق فوق المنطقة للتحقق من حالة الطرق المؤدية إلى بلدية سالغار الواقعة على مسافة نحو مئة كلم إلى جنوب غرب مديين والتي تعد حوالى 18 ألف نسمة، فيما تتوجه فرق الإنقاذ إلى المكان.

وأعلن الرئيس الكولومبي السابق الفارو يوريبي (2002-2010) وهو سناتور حاليا ولا يزال يحظى بشعبية كبيرة في البلاد في حسابه على موقع تويتر إنه سيتوجه إلى المكان. وكتب الرئيس السابق الذي ترعرع في المنطقة "أذهب الآن لمواكبة الناس" المصابين من جراء انزلاق التربة.
أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن