تخطي إلى المحتوى الرئيسي

نتانياهو يأمر بوقف إجراء منع الفلسطينيين من ركوب الحافلات مع الإسرائيليين

أ ف ب

أمر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأربعاء بوقف إجراء منع فلسطينيي الضفة الغربية من ركوب الحافلات ذاتها مع الإسرائيليين. وبحسب الإذاعة العامة الإسرائيلية فإن وزير الدفاع موشيه يعالون الذي يقف وراء هذا القرار يرى أنه سيسمح "بالسيطرة بشكل أفضل على الفلسطينيين".

إعلان

تدخل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأربعاء لوقف إجراء أثار استنكارا واسعا. وكان الإجراء يقوم على منع فلسطينيي الضفة الغربية الذين يتوجهون يوميا إلى إسرائيل للعمل، من ركوب الحافلات ذاتها مع الإسرائيليين. 

وكان من المفترض أن يدخل الإجراء وهو مشروع تجريبي لمدة ثلاثة أشهر بحسب وزارة الدفاع حيز التنفيذ الأربعاء ليشمل عشرات آلاف الفلسطينيين من الضفة الغربية المحتلة الذين يتوجهون يوميا إلى إسرائيل من أجل العمل ويستخدمون الحافلات نفسها مثل الإسرائيليين.

وقال مسؤول في مكتب نتانياهو رفض الكشف عن هويته: "الاقتراح غير مقبول بالنسبة لرئيس الوزراء. وتحدث هذا الصباح مع وزير الدفاع وتقرر أن يتم تجميد هذا الاقتراح". وكانت الإذاعة العامة قالت إن رئيس الوزراء لم يكن على علم حتى بأن الإجراء سيدخل حيز التنفيذ الأربعاء.

وكان الإجراء، الذي لا سابق له منذ احتلال الضفة الغربية في 1967 بحسب منظمة "السلام الآن" المعارضة للاستيطان، سيؤدي إلى إطالة مدة التنقل التي تستغرق ساعات عدة بالنسبة إلى الفلسطينيين العاملين في إسرائيل.

إلا أن الإجراء أثار فور صدوره احتجاجات من قبل المعارضة والمنظمات المدافعة عن حقوق الانسان التي اعتبرت أنه عنصري ومهين وغير ضروري كما أنه بمثابة تنازل إلى المستوطنين الذين لهم تمثيل كبير في حكومة نتانياهو.

وأدانت وزارة الخارجية الفلسطينية في بيان "الذرائع والحجج الواهية التي تسوقها وزارة الحرب الإسرائيلية لتبرير هذا القرار"، مؤكدة أنه "تجسيد لسياسة الفصل العنصري" في إسرائيل.

وأثار قرار منع الفلسطينيين من ركوب الحافلات قلق اليمين من العواقب التي يمكن أن تترتب على مكانة إسرائيل في اليوم نفسه الذي تقوم فيه وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني بزيارة إلى إسرائيل.

ويضطر آلاف العمال الفلسطينيين الذين يعملون في إسرائيل إلى مغادرة منازلهم خلال الليل للتوجه سيرا على الأقدام أو على متن سيارات أجرة إلى أربع نقاط عبور إلى إسرائيل حيث يخضعون للتفتيش بحسب ساريت ميخائيلي من المنظمة الحقوقية الإسرائيلية بتسيلم. ومن هناك يتوجه الفلسطينيون إلى أماكن عملهم مستخدمين أسلوب نقل خاص يؤمنه أرباب العمل أو سيارات أجرة.

وفي السنوات الأخيرة، اعتاد العمال الفلسطينيون أن يستخدموا خطوط الحافلات الإسرائيلية المباشرة للعودة بشكل أسرع إلى الضفة الغربية في المساء إذ لا يخضعوا للتفتيش عند دخولهم إلى الأراضي الفلسطينية.

وبحسب بنك إسرائيل فإن قرابة 92 ألف فلسطيني يعملون في إسرائيل بشكل شرعي أو غير شرعي. وكان مكتب تنسيق أنشطة الحكومة في الأراضي الفلسطينية أعلن أن 52 الف فلسطيني تقريبا لديهم تراخيص عمل في إسرائيل.

وبحسب الإذاعة العامة الإسرائيلية فأن وزير الدفاع موشيه يعالون الذي يقف وراء هذا القرار يرى أن هذا الإجراء سيسمح "بالسيطرة بشكل أفضل على الفلسطينيين ومن يخرج من إسرائيل وسيحد من المخاطر الأمنية".

وندد زعيم المعارضة اسحق هرتزوغ بما اعتبر أنه "إذلال غير مبرر... ولا علاقة له بالأمن". 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.