تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بريطانيا تطرد مغربيا أدين بالإرهاب والرباط تعرب عن "استيائها" لعدم إبلاغها

أ ف ب/ أرشيف

أعرب المغرب عن استيائه لبريطانيا بعد طردها لأحد رعاياه، كان يقضي عقوبة السجن بعد إدانته بارتكاب "أعمال إرهابية"، دون إشعار الرباط بذلك. وتمكنت السلطات المغربية من اعتقاله ببيت أسرته في الرباط بعد أن أضرم النار فيه وصعد إلى سطح المنزل وهو يحمل سكينا في يده.

إعلان

أعربت السلطات المغربية الخميس عن "استيائها" لدى بريطانيا بعد طرد أحد رعاياها كان أدين ب"أعمال إرهابية" دون إشعارها بذلك.

وجاء في بيان صدر عن وزارة الداخلية أن الرجل "طرد الأربعاء من بريطانيا حيث كان يقضي عقوبة سجنية لارتكابه افعالا إرهابية".

وأوضح البيان أن وزير الداخلية محمد حصاد اتصل بنظيرته البريطانية تيريزا ماي وعبر لها عن "استياء السلطات المغربية".

وتابع المصدر نفسه أن "لسلطات البريطانية لم تقم بالإشعار بمدى خطورة هذا الشخص، وأصرت على أن يبقى طليقا، مهددا بذلك حياة الأشخاص".

وعند عودته إلى المغرب، اختبأ الرجل في منزل ذويه في الرباط لعدة ساعات مساء الخميس قبل أن يضرم النار فيه، بحسب السلطات.

وأفادت وكالة الأنباء الفرنسية أن الرجل، في 30 من العمر، انتقل بعدها إلى سطح المنزل وكان يحمل سلاحا أبيض مما حمل قوات الأمن على مداهمة المكان حيث تمكنت من السيطرة عليه وتوقيفه دون وقوع ضحايا.
 

فرانس 24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.