سياحة

السعودية تبني فندقا في مكة سيكون الأضخم في العالم

صورة لدار الهندسة للتصميم

شرعت المملكة العربية السعودية في بناء أكبر فندق في العالم في مدينة مكة التي تستقبل سنويا ملايين الحجاج من جميع أنحاء العالم. ومن المتوقع أن تنتهي الأشغال بهذا الفندق عام 2017.

إعلان

المواصفات المعمارية للفندق الضخم الذي بدأت المملكة العربية السعودية في بنائه على أنه أكبر فندق يعرفه التاريخ نشرتها جريدة ديلي تليحراف. نقلت الصحيفة البريطانية أيضا أن الفندق سيحتوي على 10 آلاف غرفة مجهزة بأثاث فاخر موزعة على 12 برجا، اثنين منها يضمان 45 طابقا، فيما تتجاوز مساحته الإجمالية 60 ألف متر مربع.

كما يحتوى هذا الفندق الجديد الذي يتوقع أن يحمل اسم "أبراج كدي" على 70 مطعم عالمي، إضافة إلى عدد من المسابح والكثير من المرافق الترفيهية.

ولتسهيل الوصول إلى هذا الفندق الفريد من نوعه سيتم أيضا بناء 4 قواعد مخصصة لهبوط الطائرات العمودية إضافة إلى مركز تجاري ضخم تباع فيه الكثير من المنتجات العالمية.

ويتوقع أن تتجاوز تكلفة هذا المشروع الذي ستموله الحكومة السعودية بكامله أكثر 3 مليارات دولار، فيما سيتم تخصيص 5 طوابق منه للأسرة الحاكمة السعودية التي تعودت على قضاء أيام عطلة في الأماكن الإسلامية المقدسة بالمملكة، ويتوقع أن يفتتح الفندق في نهاية عام 2017.

انتعاش السياحة الدينية

هذا، وشرعت السعودية منذ سنوات في بناء فنادق ومراكز تجارية فخمة قرب المواقع الدينية بهدف استقطاب السياح المسلمين إليها خارج مواعيد الحج والعمرة.

ويأتي إنجاز هذا المشروع الضخم في وقت ارتفعت فيه نسبة السياحة الدينية في دول إسلامية كثيرة كتركيا مثلا التي تستقطب ملايين السياح المسلمين الذين يأتون لزيارة مساجدها التاريخية العريقة كالمسجد "الأزرق".

دول عربية أخرى سلكت نفس الطريق كالإمارات العربية المتحدة التي شيدت مسجد زايد الكبير بإمارة أبوظبي والذي أصبح وجهة سياحية مهمة تستقطب مسلمين وغير مسلمين. نفس الشيء أيضا في عمان والمغرب حيث بنى الملك الراحل الحسن الثاني أكبر مسجد في منطقة المغرب العربي على ضفاف البحر بالدار البيضاء.

في الجزائر، الرئيس عبد العزيز بوتفليقة أمر هو أيضا ببناء مسجد كبير سيحمل اسمه فاقت ميزانيته ملياري دولار، يأمل تخليد اسمه من وراءه وجذب السياح إليه.

فرانس24

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم