كرة القدم

هل سيتمكن الأمير علي من إزاحة بلاتر عن عرش الفيفا؟

الأمير الأردني علي بن الحسين
الأمير الأردني علي بن الحسين أ ف ب

من سيقود الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" للسنوات الأربع المقبلة، رئيسه الحالي جوزيف بلاتر المضعف بسبب فضيحة فساد كبرى أو الأمير الأردني علي بن الحسين الذي يريد إحداث تجديد داخل المنظمة الأقوى رياضيا في العالم وسيكون بذلك أول عربي يتولى هذا المنصب المرموق رياضيا؟ ساعات قليلة عن تصويت الاتحادات الأوروبية بزوريخ السويسرية.

إعلان

افتتحت الجمعية العمومية للفيفا صباح الجمعة في مقر الاتحاد الدولي لكرة القدم في زوريخ والبند الأبرز على جدول الأعمال هو الانتخابات الرئاسية التي ستجري مساء اليوم ويخوضها جوزف بلاتر (فيفا) سعيا للبقاء في منصبه لولاية خامسة، وهو على قناعة بأنه الوحيد القادر على إعادة الثقة بهذه المؤسسة التي هزتها فضيحة فساد كبرى.

وبلاتر (79 عاما)، الذي يتعرض لهجمات من كل الإتجاهات، سيكون في منافسة الأمير الأردني علي بن الحسين (39 عاما) الذي يعتبر نفسه مرشح التغيير.

هل سيتمكن الأمير علي من إلحاق الهزيمة ببلاتر؟

والسؤال المطروح الآن هو ما إذا سيتمكن الأمير علي من هزم بلاتر؟.

فبلاتر الذي دخل الفيفا عام 1975 كمدير فني أصبح أمينا عام (المسؤول الثاني) في 1981 ثم تولى الرئاسة. وقال مساء الخميس خلال افتتاح كونغرس الفيفا الخامس والستين للفيفا "من المهم إعادة الثقة".

وقال بلاتر أن "المتهمين جلبوا العار والذل إلى كرة القدم وهذا الأمر يتطلب اتخاذ قرارات من قبلنا لأننا لا نستطيع أن نسمح بتلطيخ سمعة كرة القدم وفيفا أكثر وأكثر"، يجب أن يتوقف هذا الأمر هنا والآن".

وأضاف "أعرف جيدا بأن أشخاصا كثر يعتبرون بأنني المسؤول الأول عن سمعة مجتمع كرة القدم العالمي أكان الأمر يتعلق بمنح شرف استضافة كأس العالم أو فضحية فساد، لكني لا أستطيع مراقبة الجميع".

وتابع "الأشهر المقبلة لن تكون سهلة للفيفا، وأنا واثق من أخبار سيئة أخرى قادمة، لكن من المهم جدا أن نعيد الثقة إلى منظمتنا".

ولكل من اتحادات الفيفا البالغ عددها 209 صوت واحد. والاتحاد الأوروبي لكرة القدم أي أوروبا يضم 54 عضوا، إلا أن الفيفا يعترف بـ 53 صوتا فقط لأن "جبل طارق"، العضو معترف به من قبل الاتحاد الاوروبي، لا يحظى باعتراف الفيفا، وهو معارض لإعادة بلاتر.

ويوجد بعض الاستثناءات داخل الاتحاد الأوروبي مثل روسيا التي تدعم بلاتر.

أما الولايات المتحدة، التي استاءت من منح حق استضافة بطولة العالم لكرة القدم عام 2022 لقطر، ستصوت للأمير علي.

وبالتالي فإن كرة القدم ستصبح مسألة تثير توترا جديدا في العلاقات بين روسيا وواشنطن التي تمر بأزمة أساسا بسبب النزاع في أوكرانيا.

وأفريقيا (54 صوتا) يرتقب أن تبقى وفية لبلاتر الذي يعتبر مهندس أول بطولة العالم لكرة القدم في القارة في 2010.

والأردن، مسقط رأس الأمير علي يتبع آسيا (46 صوتا).

ويتم انتخاب الرئيس من قبل الكونغرس لفترة 4 سنوات، وتجري العملية بالاقتراع السري.

ومن أجل أن ينتخب الرئيس من الدورة الأولى، على المرشح أن يحصل على ثلثي أصوات المقترعين الموجودين ولهم الحق بالتصويت.

وفي الدورة الثانية، والدورات اللاحقة المحتملة، الأغلبية المطلقة، أي أن نسبة أكثر من 50 بالمئة من الأصوات الصالحة تكفي.

 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم