موسيقى

ماجدة الرومي تشبه لبنان "برضيع تخترقه السكاكين" وتتحفظ بشأن الوضع في سوريا

أرشيف

شبهت الفنانة اللبنانية ماجدة الرومي، في ندوة صحفية على هامش مشاركتها في مهرجان "موازين" بالرباط، بلدها لبنان "برضيع تخترق السكاكين جسمه"، في تفسير منها للأوضاع الحالية به. وتحفظت لإصدار موقف بشأن الوضع في سوريا.

إعلان

أبدت الفنانة ماجدة الرومي أسفها على الأوضاع السياسية في وطنها لبنان بعد أن أصبح دولة بدون رئيس، وشبهته بأنه مثل"الرضيع الذي تخترق السكاكين جسمه."

وقالت المطربة اللبنانية في ندوة صحفية مساء الجمعة بالرباط، على هامش مشاركتها في الدورة 14 لمهرجان "موازين" الذي انطلق مساء الجمعة وينتهي في السادس من يونيو حزيران المقبل،"يتراءى لي لبنان كذاك الرضيع الصغير الذِي تخترقه السكاكين في كلِ جزء من جسمه فلا تكفيه وردة الفن التي قد أهديها إليه."

وعن المسألة السورية وموقفها من النظام السوري، تحفظت ماجدة، قائلة "إنه لا موقف لها إلا من الشعوب أما المواقف السياسية فتحتفظ بها لنفسها"، "أنا مؤمنة بأنه ليس لأحد أن يسرق الحياة في أي بلد كان".

وكانت ماجدة الرومي، التي تشارك للمرة الثانية في مهرجان موازين، قد غنت في دورة سابقة بعض الأغنيات المغربية الكلاسيكية. وقالت في الندوة الصحفية إن"حالة ذهول" تنتابها لدى سماعها الموسيقى المغربية.

وأضافت أنها ترحب بفكرة عمل فني مغربي بشرط الاتفاق على"طبيعة المادة الفنية." وتابعة قائلة إن التقارب بين المشرق والمغرب العربي موجود حتى "وإن تباعدا على المستوى الجغرافي."

ومن المنتظر أن تحيي النجمة اللبنانية سهرة فنية في المسرح الوطني محمد الخامس يوم الأحد بعد أن غنت في دورة سابقة للمهرجان على منصة "النهضة" في الهواء الطلق.

 

فرانس 24/ رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم