تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ظهور جنيفر لوبيز بلباس "غير محتشم" في مهرجان موازين يحدث ضجة في المغرب

الحساب الرسمي للمغنية الأمريكية جنيفر لوبيز على تويتر
الحساب الرسمي للمغنية الأمريكية جنيفر لوبيز على تويتر @JLo

أثارت المغنية الأمريكية الشهيرة جنيفر لوبيز الجدل في المغرب بعد ظهورها بلباس اعتبر "غير محتشم" هي وأعضاء فرقتها في مهرجان موازين، حفل أقامته مساء الجمعة في سهرة الافتتاح وتم نقله مباشرة على القناة الثانية المغربية.

إعلان

قالت إدارة مهرجان موازين المقام في المغرب حاليا إن 160 ألف متفرج حضروا عرض المغنية الأمريكية الشهيرة جنيفر لوبيز في الدورة 14 من المهرجان التي بدأت في 29 أيار/مايو الحالي وتنتهي في 6 حزيران/يونيو.

ونقلت القناة الثانية أول ثلاث أغاني لحفل لوبيز التي كانت ترتدى لباسا أقرب إلى لباس البحر وكذلك مرافقاتها في الرقص مما أثار جدلا كبيرا في المغرب ليس فقط بين المحافظين والإسلاميين، بل حتى بين الحداثيين الذين وجدوها فرصة سانحة للرد على قرار الحكومة منع الفيلم المغربي"الزين اللي فيك" لنبيل عيوش.

وتناول موضوع الفيلم ظاهرة الدعارة والسياحة الجنسية وتظهر بعض اللقطات المسربة صور عري ورقص ماجن والتلفظ بكلمات بذيئة.

وقال معلقون مغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي بعد بث حفل لوبيز"لا يبدو أن هناك فرقا كبيرا بين لقطات فيلم الزين اللي فيك ولقطات رقص جنيفر لوبيز التي كانت مليئة بالإيحاءات الجنسية." وأضاف الناشط خالد.ل في تعليقه على صفحته بالفيس بوك"على الأقل فيلم الزين اللي فيك كان سيذهب لمشاهدته من يهمه الأمر أما لوبيز وفرقتها فقد دخلت بيوتنا بدون استئذان."

وكتب الناشط المغربي بلال الجوهري تغريدة على تويتر بالفرنسية ساخرا"هل سيصدر البيت الأبيض بيانا يقول فيه إن جنيفر لوبيز أساءت لقيم وأخلاق المرأة الأمريكية".

أما حزب "العدالة والتنمية" الإسلامي الذي يقود الحكومة الحالية والذي كان من أشد المنتقدين لسياسة المهرجانات في المغرب وعلى رأسها مهرجان موازين قبل أن يصل إلى الحكومة عام 2012 فقد التزم رسميا الصمت . فيما أبدى بعض قياديوه غضبهم وعلى رأسهم خالد الرحموني عضو الأمانة العامة للحزب، الذي طالب مصطفى الخلفي وزير الاتصال -الذي ينتمي إلى نفس الحزب- وخرج من وزارته بيان منع فيلم "الزين اللي فيك" بالاستقالة.

وكتب على صفحته الاجتماعية"على وزير الاتصال مصطفى الخلفي باعتباره (المسؤول الأول عن السياسة الإعلامية) أن يبادر لتقديم استقالته فورا وأن يتم تقديم المسؤولين.. للمحاسبة الشعبية وذلك لعجزهم عن صيانة القيم والسمعة والسيادة من أن ينتهكها على الهواء مغتصب للكرامة".

وكتب الناشط أحمد يحيى على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي "قالوا دفاعا عن الأخلاق و القيم و الدين .. فجاءتنا جنفيـر لوبيز لتبدع رقصة"الزيـن لي فـيك"وبسرعة كبيرة جاء الجواب الفعلي على موجة أحكام القيمة التي وجهت سهامها لفيلم نبيل عيوش."

يذكر أن جدلا مماثلا كان قد أثاره مهرجان موازين عام 2013 بعد أن أحيت فنانة بوب بريطانية سهرة هي الأخرى بلباس"فاضح". ويشرف على تنظيم مهرجان موازين جمعية "مغرب الثقافات" التي يرأسها منير الماجدي وهو الكاتب الخاص للملك محمد السادس.

 

 

فرانس24/ رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.