تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مقتل العشرات من قوات الأمن العراقية والحشد الشعبي بهجوم انتحاري في سامراء

أ ف ب (أرشيف)

أعلنت مصادر أمنية وطبية عراقية الاثنين أن ما لا يقل عن 37 عنصرا من القوات الأمنية والحشد الشعبي قتلوا وأصيب العشرات، في هجوم انتحاري استهدف مقرا للشرطة الاتحادية غرب مدينة سامراء. ويقع المقر المستهدف في شمال شرق محافظة الأنبار، التي يسيطر تنظيم الدولة الإسلامية على معظمها.

إعلان

قتل ما لايقل عن 37 من قوات الأمن العراقية والحشد الشعبي وأصيب العشرات بجروح في هجوم انتحاري استهدف اليوم الاثنين مقرا للشرطة الاتحادية غرب مدينة سامراء، شمال بغداد، حسبما أفادت مصادر أمنية وطبية.

وقال ضابط برتبة مقدم في الشرطة "قتل 37 وجرح 33 من عناصر الأمن، من الشرطة الاتحادية والحشد الشعبي، في هجوم انتحاري نفذ بواسطة عربة مفخخة".

وأضاف أن "الهجوم وقع صباح اليوم واستهدف مقرا للشرطة الاتحادية على الطريق الرئيسي المؤدي إلى "الثرثار"، غرب سامراء (110 كلم شمال بغداد)" . وتقع المنطقة في شمال شرق محافظة الأنبار، التي يسيطر على معظمها تنظيم الدولة الإسلامية.

من جهته، أكد ضابط برتبة رائد في شرطة سامراء وقوع الهجوم ومقتل وإصابة عشرات من عناصر الأمن. بدوره، أكد طبيب في مستشفى سامراء، حصيلة الضحايا.

وأطلقت القوات العراقية و"الحشد الشعبي"، فصائل شيعية تقاتل إلى جانب القوات الحكومية، الثلاثاء الماضي عملية "لبيك يا حسين" لمحاصرة الرمادي، لإنهاء سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية.

ويفرض مسلحو الدولة الإسلامية سيطرتهم على مناطق واسعة في محافظة الأنبار، أكبر المحافظات العراقية، المجاورة لسوريا والأردن والسعودية.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.